اسرائيل تهدد الـ«سي ان ان» و«بي بي سي»

رسالة اسرائيل واضحة: لا مكان لمن لا يتبنى الرواية الإسرائيلية

القدس - اعلن وزير الاتصالات الاسرائيلي روفين ريفلين للاذاعة العامة ان شبكتي التلفزيون الاميركية "سي ان ان" والبريطانية "بي بي سي" قد يحرمان من موقعيهما على شبكة الفضائيات الاسرائيلية "ييس" (نعم) التي يشترك فيها العديد من المنازل في اسرائيل بسبب تحقيقات اعتبرت منحازة.
وقال ريفيلن "اذا اضطرت "ييس" الى حذف الـ"بي بي سي" والـ"سي ان ان" من خريطة قنوات شبكتها لن اعترض على ذلك وسيكون على الاسرائيليين المهتمين ببرامجهما دفع اشتراك نظير الحصول على بث هاتين الشبكتين".
واضاف "اعتقد ان الـ"سي ان ان" ادركت في النهاية ان برامجها الموجهة في تغطية النزاع مع الفلسطينيين تشكل تحريضا على كراهية اسرائيل".
واوضح ان ايسون جوردان مسؤول الدائرة العالمية لنشرات الـ"سي ان ان" الاخبارية سيصل الاحد الى اسرائيل ليناقش خصوصا اعادة التوازن الى تغطية النزاع الاسرائيلي الفلسطيني.
واشار ريفلين الى سلسلة من خمس برامج اعدتها الـ"سي ان ان" عن الاسرائيليين ضحايا "الارهاب الفلسطيني" لم تبث حتى الان.
وقد غضب الرأي العام الاسرائيلي بشدة بعد علمه ان الـ"سي ان ان" اجرت حديثا مطولا مع اسرائيلية اصيبت مع طفلها في عملية انتحارية قتلت فيها والدتها وابنتها لكنها فضلت على الاثر نشر لقطات تظهر معاناة اسرة استشهادي فلسطيني.
كما تاخذ السلطات الاسرائيلية على الـ"بي بي سي" بث برنامج عن دور شارون في مذابح مخيمي صبرا وشاتيلا الفلسطينيين في بيروت خلال الاجتياح الاسرائيلي للبنان سنة 1982 وكان انذاك وزيرا للدفاع.