اسرائيل تقصف تلفزيون المنار التابع لحزب الله

احد العاملين في قناة المنار وقد اصيب في القصف الاسرائيلي

بيروت - اصيب ثلاثة عاملين في قناة المنار المحطة التلفزيونية التابعة لحزب الله الشيعي اللبناني في غارة اسرائيلية استهدفت مقر التلفزيون في ضاحية بيروت الجنوبية معقل حزب الله، على ما جاء في بيان.
واوضحت ادارة التلفزيون في البيان "في تمام الساعة الخامسة وخمس دقائق من صباح الخميس تعرضت قناة المنار لقصف صهيوني ادى الى اضرار في محطة فرعية في حارة حريك واصيب ثلاثة من العاملين فيها بجروح طفيفة".
واضاف البيان "ان ادارة قناة المنار تعتبر هذا الاعتداء الصارخ والهمجي اعتداء على الجسم الاعلامي برمته".
وقال البيان "نضع هذا الاعتداء برسم منظمات المجتمع الدولي والجمعيات الصحافية الدولية والوطنية الامر الذي يستدعي اظهار موقف حاسم تجاه حرية الكلمة وحرية الصحافة ووسائل الاعلام".
وكان شهود افادوا ان شخصا اصيب بجروح طفيفة بشظايا جراء الغارة التي الحقت اضرارا بالمبنى.
ويقع في الحي فضلا عن تلفزيون المنار، مقر حزب الله الذي سبق وقصفه الطيران الاسرائيلي في العام 1996.
على صعيد اخر اكد وزير الدفاع الاسرائيلي عمير بيريتس الخميس ان بلاده لن تسمح لحزب الله من العودة الى المواقع التي كان يحتلها عند الحدود مع اسرائيل بعد اسره جنديين الاربعاء.
وقال بيريتس في مستهل اجتماع للجنة الخارجية والدفاع في الكنيست (البرلمان اسرائيلي) "لن نسمح لحزب الله بالعودة الى المواقع التي كان يحتلها على امتداد الحدود" قبل ان يشن عملية ادت الى اسر جنديين اسرائيليين.
وقال بيريتس "وحده الجيش اللبناني يجب ان يتحرك في هذا القطاع (جنوب لبنان) وينشر قوات. واذا لم تنشر الحكومة اللبنانية قواتها المسلحة مثلما يتحتم على حكومة ذات سيادة ان تفعل، فلن نسمح لقوات حزب الله بالتموضع مجددا من الجانب الاخر من الحدود".
واضاف وزير الدفاع "لن نقبل بعد الان ان تهدد منظمة ارهابية سكان شمال اسرائيل بتأييد من حكومة ذات سيادة".
من جهته اعلن نائب رئيس الوزراء شيمون بيريز للصحافيين ان "الحكومة اللبنانية تلعب لعبة سخيفة بتأكيدها انها غير مسؤولة عن حزب الله. وان لم تكن مسؤولة فمن المسؤول اذا؟ ان حزب الله سيرى انه لا يمكنه ان يفعل ما يحلو له عند الحدود".
وذكرت الاذاعة العامة ان الجيش الاسرائيلي مصمم على اطلاق النار على اي مسلح يقترب على مسافة اقل من كيلومتر من الخط الحدودي من الجانب اللبناني.
وكان حزب الله ينشر قبل شن العملية مسلحين في بعض القطاعات الواقعة على مسافة عشرات الامتار من "السياج الحدودي" مع اسرائيل ما كان يسمح له بمراقبة تحركات الجيش الاسرائيلي.