اسرائيل تعيد احتلال ثلاث مدن فلسطينية

القدس - من ماريوس شاتنر
القوات الاسرائيلية تحاول يائسة وقف الهجمات الفلسطينية

قام الجيش الاسرائيلي الخميس باعادة احتلال ثلاث مدن مشمولة بالحكم الذاتي الفلسطيني انتقاما من العملية الاستشهادية الفلسطينية التي وقعت الاربعاء في القدس وكانت الثانية في غضون يومين، اضافة الى اثنين من عسكرييها قتلا في عمليات عسكرية في الضفة الغربية.
وكانت عملية استشهادية نفذت الثلاثاء وتبنتها حركة المقاومة الاسلامية حماس، ادت الى مقتل 19 اسرائيليا في القدس الغربية.
وقرر رئيس الوزراء الاسرائيلي ارييل شارون بعد عملية الثلاثاء ان يرد الجيش على كل عملية جديدة باعادة احتلال اراض تابعة للسلطة الفلسطينية، الى ان تتوقف العمليات.
وشكلت عملية امس الاربعاء بالتالي اول تجربة لهذه السياسة الجديدة.
وقامت 12 دبابة اسرائيلية الخميس بالتوغل في مدينة طولكرم المشمولة بالحكم الذاتي شمال الضفة الغربية، وفق ما اعلن محافظ المدينة عز الدين الشريف.
واوضح المحافظ ان مواجهات دارت بين القوات الاسرائيلية والمسلحين الفلسطينيين في وسط المدينة حيث فرض حظر التجول.
وكانت وحدات مشاة توغلت فجرا في مدينة بيت لحم، ترافقها ستون دبابة وناقلة جند مدرعة ومروحيات عسكرية.
كذلك توغلت قوات عسكرية اسرائيلية ليلا في بيتونيا بالقرب من رام الله.
وواصل الجيش احتلال جنين ومخيم اللاجئين التابع لها وكذلك قلقيلية شمال الضفة الغربية، بعد ان سيطر على المدينتين الاربعاء.
وقتل جنديان اسرائيليان الاربعاء في تبادل اطلاق نار في قلقيلية.
واعلن امين عام مجلس الوزراء الفلسطيني احمد عبد الرحمن ردا على عملية الاربعاء ان "العمليات الانتحارية هي نتيجة الاحتلال الاسرائيلي".
وحملت هذه الاحداث الدامية الرئيس الاميركي جورج بوش الى تأجيل اعلانه المرتقب عن استراتيجيته الرامية الى احياء عملية السلام في الشرق الاوسط.
وقال اري فلايشر الناطق باسم البيت الابيض ان بوش الذي ادان بحزم عملية الاربعاء، "لا يزال عازما" على العمل مع الاسرائيليين والفلسطينيين من اجل احلال السلام، لكنه اشار الى ان الوقت غير ملائم لاصدار اعلان رئاسي.
وفي القدس، الغيت مأذونيات رجال الشرطة وظلت حال التاهب القصوى سائدة لدى الشرطة خوفا من حصول عمليات جديدة.
من جهة اخرى، استشهد فلسطيني ليل الاربعاء الخميس اثناء محاولته الهجوم بقنابل يدوية واسلحة رشاشة على مدرسة في مستوطنة قريبة من مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية.
ودعا الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات في بيان الفلسطينيين الى "التوقف التام" عن العمليات ضد "المدنيين الاسرائيليين".
وقال عرفات في بيانه "لا بد ان اصارحكم بضرورة التوقف التام عن هذه العمليات التي ادناها في بيانات القيادة المتعددة واتخذنا اجراءات صارمة امامها حرصا على المصلحة العليا لشعبنا".
وسبق ان وجه الرئيس الفلسطيني نداءات مماثلة من دون ان تؤدي الى اي نتيجة.
ومن جانبها اكدت حركة المقاومة الاسلامية حماس الخميس انها مستمرة في المقاومة الى حين رحيل الاحتلال عن الارض الفلسطينية وذلك رغم بيان الرئيس الفلسطيني الذي دعا فيه الى وقف العمليات.
وقال اسماعيل هنية، احد قادة حماس، في تعقيبه على بيان عرفات الذي دعا فيه الى وقف العمليات ضد اسرائيل ان "القاعدة التي تنطلق منها حماس هي انه طالما هناك احتلال فمن حق شعبنا ان يقاوم هذا الاحتلال".
واضاف انه "لا اعتقد ان السلطة الفلسطينية او اي فصيل يمكن ان يقبل بان يعبث العدو الصهيوني بارضنا ومدننا ويقتل ويحتل وان نقف عاجزين امام هذه العبث الذي يصل الى حد الاستخفاف بشعبنا وبمقدراته ومستقبله".
واكد ان "المقاومة تاتي في السياق المشروع الذي يحظى بالاجماع".