اسرائيل تحارب غزة بجيش من 'الفجعانين'

اتوا على الاخضر واليابس

لندن – قتل الجيش الاسرائيلي الاف الفلسطينيين خلال حربه على قطاع غزة كما دمر الاف المنازل وعاد بالقطاع سنوات عدة الى الوراء، لكن على ما يبدو ان هناك جبال من الاطعمة ايضا استهلكها هذا الجيش من اجل القيام بمهامه العدوانية.

فقد بثّ الجيش الإسرائيلي إحصاءات مذهلة عن حربه في غزة بأول 30 يومًا، ومنها يتضح أنه حارب حماس بجيش جنوده من "الفجعانين" بامتياز، فقد استهلكوا نحو 3 ملايين و300 ألف وجبة طعام، وفق أرقام مفصلة صدرت عن "أتال" كما يسمونها بالعبرية، وهي أشبه بدائرة إحصاءات "لوجستكنولوجية" تابعة للجيش الذي شارك 9 الاف من جنوده بشكل فعلي في حرب حصدت أكثر من الفي فلسطيني.

الأرقام صدرت، الخميس، وفيها أن جيش الاحتلال الإسرائيلي زود مقاتليه بأكثر من 4 ملايين و800 ألف رصاصة، إضافة إلى 43 ألف قذيفة مدفعية و39 ألف قذيفة دبابة، تم استخدام 60 بالمئة منها حتى الآن، والباقي عاد للمخازن، أي أن مليونين و880 ألف رصاصة، ومعها أكثر من 49 ألف قذيفة انهالت كما مطر الشتاء على الفلسطينيين في عز الصيف.

معداته المتحركة، من دبابات ومدفعية ميدان وناقلات جند مدرعة وحفارات وشاحنات وتوابعها، استهلكت من الجيش الإسرائيلي 11 مليون لتر من وقود الديزل، أي ضعف ما استهلكته عملية "عمود السحاب" التي خاضها في نوفمبر/تشرين الثاني 2012 على حماس، طبقاً لما ورد في صحف إسرائيلية، ومنها "يديعوت أحرونوت" في موقعها بالإنكليزية. أما سلاح الجو، فاستهلكت طائراته 50 مليوناً من لترات الوقود، وهي ضعف ما استهلكته "عمود السحاب" أيضا.

ورد في الإحصاء عن الطعام الذي استهلك الجنود معه 770 ألف زجاجة مياه معدنية، أنه كان هناك 580 ألف "وجبة قتال جاهزة"، أي تلك التي تصل إلى الجنود موضبة وهم في ساحات القتال نفسها، إضافة إلى 600 ألف وجبة طازجة تم إعدادها للحال، إلى جانب 950 ألف وجبة "سفري" يحملها معهم الجنود، مع مليون و100 ألف سندويتش تم استهلاكها ساعة الإفطار عند الصباح، مرفقة عادة بتوابع معروفة: بيض ومربات وحليب أو قهوة أو شاي، مع عصير وخبز وزبدة وغيرها الكثير.

ومما بثته "أتال" من إحصاء عسكري، فإن الجيش الإسرائيلي زود مقاتليه في الحرب على غزة بأسلحة إضافية، هي 1474 قطعة سلاح و3214 جهازا خاصا، منها النظارات الليلية بشكل خاص، إضافة إلى 23 ألف زوج من النظارات الواقية للأعين، كما خصص لهم 35 ألف سرير ووسادة، إضافة إلى 4 آلاف متر من الأسلاك الشائكة تستخدمها المجموعات للحماية.

استخدم جنوده أيضا 1073 حافلة باص، و1147 سيارة تاكسي لنقل الجنود والضباط. أما كلفة اليوم الواحد من القتال فزادت عن 15 مليون شيكل، أي 450 مليوناً في شهر، وهو غير ثمن قطع الغيار والذخيرة التي تم استهلاكها، وغير المرتب اليومي لجنود احتياط تم استدعاؤهم، وعددهم 9 آلاف أيضا، ومجموعها اليومي 420 مليون شيكل، وهي مع الأولى 3 مليارات شيكل بشهر، تعادل 900 مليون دولار تكبدها الجيش الذي سقط من جنوده 64 وجرح منهم 714 آخرين.