اسرائيل تتعهد بمواصلة سياسية الإغتيال

طفلة فلسطينية ترقد في احد مشافي غزة بعد اصابتها في غارة الثلاثاء

القدس - قال مسؤول اسرائيلي الاربعاء بعد غارة اسرائيلية في قطاع غزة الثلاثاء اسفرت عن سقوط شهيد فلسطيني، ان الجيش الاسرائيلي سيواصل "عمليات التصفية" التي تستهدف عناصر في حركة المقاومة الاسلامية (حماس).
واوضح المسؤول الذي طلب عدم الكشف عن هويته في تصريح "ستتواصل عمليات التصفية مستهدفة كل الضالعين في اعمال ارهابية وفي اعداد الاعتداءات او في اطلاق صواريخ".
وحذر ايضا "لا يمكن لاي ارهابي ان يأمل بالافلات من العقاب. سنواصل التحرك في المكان والزمان اللذين نعتبرهما مناسبين بكل الوسائل الضرورية حتى تقرر السلطة الفلسطينية مكافحة الارهابيين كما تعهدت بذلك".
واعتبر ان "التهديد المسلط الان على رأس الارهابيين له تأثير رادع اذ انهم مشغولون اكثر فاكثر بسلامتهم الشخصية ولديهم وقت اقل لتحضير اعتداءات".
وقال وزير الاسكان ايفي ايتام عضو الحكومة الامنية المصغرة لاذاعة الجيش الاسرائيلي ان حركتي حماس والجهاد الاسلامي "تناهضان اي عملية سياسية وتشكلان عصابة من القتلة ويجب معاملتهما على هذا الاساس كما قررت الحكومة الامنية الاسبوع الماضي".
وكان الوزير يشير الى قرار اتخذ اثر عملية استهدفت حافلة في القدس اسفرت عن سقوط 21 قتيلا و130 جريحا بينهم العديد من الاطفال. واعلنت حركتا حماس والجهاد مسؤوليتهما عن هذا الهجوم.
وشنت مروحيات اسرائيلية الثلاثاء غارة هي الثالثة في غضون خمسة ايام على قطاع غزة واطلقت صواريخ على سيارة في جباليا شمال القطاع مما ادى الى استشهاد مدني فلسطيني وجرح 23 اخرين.
وافادت حركة حماس ان الغارة استهدفت وائل عقيلان وخالد مسعود وهما من كتائب عز الدين القسام الجناح المسلح للحركة واللذان لم يقتلا في الغارة.
واكد الجيش الاسرائيلي في بيان ان العملية استهدفت خالد مسعود الخبير في صنع صواريخ قسام.
وعاود الجيش الاسرائيلي "غاراته المحددة الاهداف" وقام الاسبوع الماضي في غزة خلال هجومين بالمروحيات بتصفية القيادي السياسي في حركة حماس اسماعيل ابو شنب واثنين من حراسه الشخصيين فضلا عن احد المسؤولين العسكريين في الحركة احمد اشتيوي وثلاثة ناشطين آخرين.
ودان رئيس الوزراء الفلسطيني محمود عباس (ابو مازن) غارة الثلاثاء.
وقال ابو مازن في بيان "ان هذه السياسة الاسرائيلية الوحشية ستعمل فقط على اعادتنا الى دوامة العنف" مضيفا "يجب على اسرائيل ان تدرك بانه لا يوجد حل عسكري للصراع الفلسطيني الاسرائيلي".
واعتبر محمد دحلان الوزير المكلف شؤون الامن الفلسطيني للصحافيين في غزة تعقيبا على الغارة "اذا ارادت اسرائيل العودة الى ما كانت عليه الامور قبل اسبوع يجب عليها التوقف عن عمليات الاغتيال وان تبدأ بشكل جدي بالبحث عن عملية السلام وتنفيذ خارطة الطريق".
من جهة اخرى اوقف الجيش الاسرائيلي ليل الثلاثاء الاربعاء 27 فلسطينيا ملاحقا وابقى حظر التجول المفروض على مدينة جنين في شمال الضفة الغربية على ما افادت مصادر عسكرية.