اسرائيل تبدأ في الرد على عملية ديمونة بقصف غزة

توعد اسرائيلي برد قاس بعد عملية ديمونة

غزة - افادت مصادر طبية وشهود عيان الاثنين ان قياديا في لجان المقاومة الشعبية قتل واصيب ثلاثة اخرون في قصف اسرائيلي استهدف سيارة مدنية في بلدة بيت لاهيا شمال قطاع غزة
وكانت مصادر طبية وشهود عيان افادت الاثنين ان ثلاثة فلسطينيين اصيبوا في قصف اسرائيلي استهدف سيارة مدنيه في بلدة بيت لاهيا شمال قطاع غزة.
وقالت المصادر ان "ثلاثة فلسطينيين اصيبوا اثنين منهم في حال الخطر في قصف اسرائيلي لسيارة مدنية في بلدة بيت لاهيا".
وجاء هذا القصف بعدما قتلت مدنية اسرائيلية في هجوم انتحاري نفذه في ديمونة (جنوب اسرائيل) انتحاريان فلسطينيان قضيا بدورهما، في اول اعتداء في اسرائيل منذ اكثر من عام.
واعلنت اسرائيل الاثنين انها مصممة على مكافحة الارهاب "بجميع الوسائل" بعد العملية الانتحارية التي وقعت في ديمونة (جنوب) وادت الى مقتل مدنية اسرائيلية فضلا عن انتحاريين اثنين.
وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية ارييه ميكيل "سنواصل مكافحة الارهاب بجميع الوسائل الضرورية".
واضاف ان "المنظمات الارهابية كشفت عن وجهها الحقيقي. ومثلما تهاجم بالصواريخ جنوب اسرائيل بدون تمييز فهي تهاجم ايضا مراكز سكنية بنية قتل مدنيين ابرياء في مراكز تجارية ومناطق سكنية".
اعلن رئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود اولمرت الاثنين انه "سيتم سحق الارهاب" اثر الهجوم الانتحاري في مدينة ديمونة بجنوب اسرائيل والذي اسفر عن مقتل اسرائيلية واصابة 11 اخرين.
وقال اولمرت في الكنيست، خلال جلسة طارئة خصصت لمناقشة تقرير عن حرب تموز/يوليو 2006 في لبنان، ان "حربا تدور في جنوب البلاد. هذه الحرب ستستمر والارهاب سيتم سحقه. لن نتراجع".