'استوديو الممثل' مشروع أردني لتأهيل المواهب الفنية

'حاجة ماسة في الوقت الراهن'

عمان - في خطوة تعد الأولى من نوعها في الأردن تقوم الفنانة المسرحية الأردنية أسماء مصطفى بتنفيذ مشروعها "استديو الممثل" لتدريب الممثل على تكنيكات وتقنيات وحركة الجسد عبر ورشات ودورات متخصصة لصناعة ممثل قادر على التعامل مع كافة الادوار التي يقدمها ببراعة وتميّز.

وجاء المشروع بعد مجموعة من الورشات التي قدمتها الفنانة على مدار سنوات في عدد من الدول داخل الاردن وخارجه في الجزائر، تونس، موريتانيا، والمغرب اضافة لمشاركات عديدة لمهرجانات عربية دفعتها لرؤية معاناة الشباب في الاستفادة من خبرات من سبقوهم بالمجال وحاجتهم الملحة لتطوير مهاراتهم بالاداء.

ومن أهداف الاستوديو تلبية حاجة الممثل والفرد الذي يملك الموهبة لتنميتها، خاصة وأن الحاجة اليه باتت ماسة مع تواجد عالم التكنولوجيا والتلفزة على الانترنت ومواهب الشباب المتزايدة والتي بحاجة الى توظيف وتهذيب بأساليب فنية ليوصل الفنان والشاب رسالته عبر الاداء البارع والاستفادة النظرية والعملية من استوديو الممثل، كما ذكرت الفنانة عن مشروعها لصحيفة الغد الأردنية.

وأضافت مصطفى أنها ستتعاون مع خبراء محليين وعرب وعالميين أكاديميين وفنيين وأصحاب خبرة في تدريب الممثل في تقديم الدورات النظرية والعملية للشباب المنظم الى استوديو الممثل، وسيضم الاستوديو كل ما يتعلق بالتمثيل من موسيقى واضاءة واداء وحركة جسد وصوت وايقاع وورشات متخصصة بالكتابة واعداد السيناريوهات.

المشروع يعد فكرة شخصية تقدمها مصطفى ويسمح الاستوديو للممثل بتمرين جسده وصوته وقدراته قبل الخوض في أي عمل درامي أو مسرحي كي لا يكون هناك اهمال لعنصر من عناصر الممثل أثناء تقديم الشخصية وفق مصطفى التي تشير الى أن التواصل سيكون عبر اعلانات بصفحات التواصل الاجتماعي ووسائل الاعلام بكيفية التقدم لاستوديو الممثل والانضمام الى التدريبات.

ويتضمن المشروع الرائد تدريبات حول الاسترخاء و بناء الشخصية وكيفية يتعامل معها ومع التخيل والارتجال وتنمية القدرات على التخيل والتركيز والسيطرة على الجسد وكيفية استخدام التنفس وتحسين النطق ومخارج الحروف من أجل بناء الشخصية.

كما تسعى الفنانة ضمن "استوديو الممثل" إلى تنمية مهارات الاتصال ويشتمل البرنامج على معلومات علمية عن جميع مناهج ومدارس التمثيل والعمل على التركيز على روح الهواية بأدوات احترافية كا يضم الفروق التقنية بين التلفزيون والسينما والمسرح و العمل في النهاية على عرض مع فريق الورشات داخل الاستوديو لمعرفة المخرجات.

ومن ضمن اهداف المشروع اكتشاف مواهب شابة ورفدها إلي الساحة الفنية وستتولى الفنانة أسماء مصطفى مهمة تدريب وتكوين الممثل جسديا وذهنيا بحكم خبرتها وعملها كممثلة مسرح ودراما تلفزيونية ودوبلاج منذ خمسة وعشرون عاما، اضافة الى التعاون مع طاقم تدريبي متخصص في مختلف المجالات.

الفنانة أسماء مصطفى من مواليد 1973، عضو نقابة الفنانين، وعضو شرف في فرقة قطر للمسرح، أنجزت أعمالا منها "ضحك ولعب ومسرح"، 2009. "وين حقوقنا وين"، تأليفا وإخراجا وتمثيلا. "العنزة العنيزية"، إعدادا وإخراجا وتمثيلا. "معروف الاسكافي"، مدرسة أكاديمية عمان الدولية، إعداد وإخراج، 2010.

وحازت على عدة جوائز منها جائزة التحكيم الخاصة كأفضل ممثلة دور ثانٍ في مهرجان المسرح الأردني السادس، 1996، من خلال مسرحية "كأنك يا بو زيد"، وجائزة أفضل ممثلة في مهرجان الرقة الأول، 2006، عن دورها في مسرحية "يا مسافر وحدك"، وجائزة أفضل ممثلة في مهرجان المسرح الأردني السادس عشر، 2009، عن دورها في مسرحية "صباح.. ومسا"، وتم تكريمها لإبداعها المسرحي في مهرجان الرواد والمبدعون العرب الرابع (دورة القدس)، 2009، في عمان.