'استلوجيا' تنهل من تاريخ العراق السياسي

تعرض رواية "استلوجيا" للكاتب العراقي صلاح صلاح لفترة سريعة من تاريخ العراق السياسي وتحديدا فترة عام ١٩٧٨ التي سُحق فيها الحزب الشيوعي العراقي على يد البعثيين.

الرواية تسير في متابعة الأحداث عبر بطلة الرواية وهي شيوعية عراقية انتمت الى الحركة الشيوعية في أربعينيات القرن الماضي وليتم تصفيتها في عام ١٩٧٨ تلك الفترة التي شكلت انحرافا في الفكر السياسي العراقي، وكانت تصفية الشيوعيين فيها مدخلا لانفلات الدكتاتورية سواء المتمثلة في النظام السياسي او دكتاتورية الفرد الاوحد.

لكن الرواية لا تعالج المرحلة السياسية فحسب انما تتابع شخصية الراوي عبر تمثلاته النفسية ولتخلق تشابكا بين الراوي والشخصية الرئيسية وبين الاضطهاد العام، ولا تنسى ان تعرض لجزء يسير من مرحلة الفرهود العراقية التي تم مطاردة اليهود فيها والتنكيل بهم مرورا بتصفية العائلة الملكية العراقية، ولتقول في النهاية ان تيار الدم اذا ما بدأ فإنه من الاستحالة ايقافه. وتعتمد الرواية على تعرية الايدلوجيات وانتهاكها القيم الانسانية. وهي اذا غير موجهة لحزب ولا لفلسفة بل توجه كرها شديدا، مبررا واستثنائيا للشمولية، معتبرة ان الايدلوجيات ذات الصبغة الواحدة تحول الانسانية الى قطيع وماكينة صراخ وتطبيل. والعراق شهد على مر تاريخه استفحال سطوة الاستعباد الملفتة للنظر فأضحى قدرا مريرا لا فكاك منه، هنا محاولة صغيرة في تفكيك الالم.

صدرت الرواية عن دار التنوير للطباعة والنشر في بيروت. ووقعت في ٢٥٦ صفحة من القطع المتوسط وبغلاف للتشكيلية نوال السعدون.

يذكر انه سبق وأن صدر للروائي صلاح صلاح: تحت ظل المطر (مجموعة قصصية) بغداد - طبعة خاصة ١٩٩٦، تحت سماء الكلاب (رواية) المؤسسة العربية للدراسات والنشر، بيروت ٢٠٠٥، بوهيميا الخراب (رواية) دار التنوير للطباعة والنشر، بيروت ٢٠٠٩، اوراق الزمن الداعر (رواية) دار التنوير للطباعة والنشر، بيروت ٢٠١٠، مكان لمارسة الحلم (مجموعة قصصية) دار الحضارة، القاهرة ٢٠١٠.