استقالة الابراهيمي تنهي فرصة حلّ الأزمة السورية دبلوماسيا

إلى أين ستتجه بوصلة الصراع في النهاية؟

دمشق - بدا الاعلان عن استقالة الموفد الدولي الى سوريا الاخضر الابراهيمي بمثابة نعي للجهود الدبلوماسية من اجل ايجاد تسوية سلمية للنزاع المستمر منذ ثلاث سنوات، في وقت يقترب موعد الانتخابات الرئاسية المرفوضة من المعارضة والغرب، والتي ستكرس بقاء الرئيس بشار الاسد على راس السلطة.

وفيما يفتح الاعلام السوري صفحاته واثيره للحملات الممهدة للانتخابات الرئاسية المحددة في الثالث من حزيران/يونيو والتي وصفتها واشنطن بـ"المهزلة"، جدد مسؤولون اميركيون التأكيد في حضور رئيس الائتلاف السوري المعارض احمد الجربا ان "لا مكان للاسد في مستقبل سوريا".

واعلن الامين العام للامم المتحدة بان كي مون الثلاثاء قراره قبول استقالة الابراهيمي الذي سيغادر منصبه في 31 ايار/مايو، مشيدا بـ"الصبر والمثابرة" اللذين تحلى بهما الدبلوماسي الجزائري (80 عاما) خلال عمله مبعوثا مشتركا للأمم المتحدة وجامعة الدول العربية على مدى سنتين.

واسف بان لأن الطرفين المعنيين بالازمة "وخصوصا الحكومة، اظهرا ترددا كبيرا في الافادة" من فرصة التفاوض التي اشرف عليها الابراهيمي في كانون الثاني/يناير وشباط/فبراير في جنيف. وانتقد ايضا عجز مجلس الامن الدولي قائلا "فشلنا جميعا".

وبذل الابراهيمي رجل المهام الصعبة، اقصى جهوده لوضع حد لنزاع اوقع في ثلاث سنوات اكثر من 150 الف قتيل. وكان يردد انه يتمتع بالصبر الكافي للوصول الى مرحلة الولوج الى الحل.

لكن احد اصدقائه روى اخيرا انه شعر بعد سنتين من تعيينه ان المخارج الممكنة للازمة أغلقت الواحدة تلو الاخرى، لا سيما بعد اعلان النظام السوري تنظيم انتخابات رئاسية متجاهلا تماما مطالبة المعارضة بتنحي الاسد وبتشكيل هيئة حكم انتقالية تمثل الطرفين.

وتعليقا على الاستقالة، وصفت صحيفة "الوطن" السورية القريبة من السلطات الابراهيمي بانه "رجل السعودية"، مضيفة "انكشف انحيازه للمعارضة على مدار الفترة الماضية خصوصاً خلال مؤتمر جنيف-2"، معتبرة ذلك "أهم أسباب إخفاقه في مهمته الأممية".

من جهة اخرى، نقلت وكالة الانباء السورية الرسمية (سانا) عن مندوب سوريا في الامم المتحدة بشار الجعفري انتقاده للابراهيمي بسبب "تدخله في الشأن الداخلي السوري، فالوسيط لا يتدخل في شأن سيادي لأي دولة". واضاف "من السابق لاوانه الكلام عن خليفته".

في المقابل، قال مسؤول في الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية نجيب غصبان انه يشعر بالمرارة التي دفعت الابراهيمي الى الاستقالة، مشيرا الى ان المعارضة "تقدر الجهود التي بذلها".

على خط مواز، تتواصل الحملات الانتخابية في المناطق التي يسيطر عليها النظام داخل سوريا تمهيدا للانتخابات الرئاسية. وقد ارتفعت في دمشق لافتات وصور جديدة للأسد الذي يخوض حملته تحت عنوان "سوا"، علما ان لا منافس جديا في مواجهته.

وافاد شهود عيان ان من الشعارات التي رفعت خلال الساعات الماضية، "سوا... (سوريا) بترجع احلى"، و"بيرجع الامان.. سوا"، وسوريا "اقوى.. سوا".

ويواظب المرشحان اللذان سيواجهان الاسد من جهتهما على الظهور في احاديث اعلامية رتيبة المضمون.

وقال المرشح حسان النوري للموقع الالكتروني لقناة "المنار" التابعة لحزب الله اللبناني حليف دمشق، ان "الجيش العربي السوري (...) خط أحمر"، منتقدا تركيا والسعودية الداعمتين للمعارضة السورية. وابدى إعجابه بالرئيس الراحل حافظ الأسد.

وأكد المرشح ماهر حجار في حديث الى قناة "الاخبارية" السورية أن بلاده "تخوض حربا ضد قوى خارجية عربية وإقليمية ودولية تريد استهداف الشعب السوري بكلّ فئاته وأطيافه"، مضيفا أن أحد أسباب ترشحه "هو الإرهاب الذي تتعرض له سوريا".

في المقابل، جددت واشنطن دعمها للمعارضة عبر انضمام الرئيس باراك اوباما الى اجتماع في البيت الابيض بين رئيس الائتلاف المعارض احمد الجربا ومستشارة البيت الابيض للأمن القومي سوزان رايس.

واورد بيان للرئاسة الاميركية ان اوباما ورايس "كررا ان بشار الاسد فقد كل شرعية في قيادة سوريا، وان لا مكان له في مستقبل" البلاد. ولم يتطرق البيان الى طلب الجربا حصول المعارضة على اسلحة نوعية لتأمين بعض التوازن على الارض مع ترسانة القوات النظامية.

وتخشى واشنطن ان تقع مثل هذه الأسلحة في أيدي مجموعات متطرفة معادية للولايات المتحدة او حلفائها.

والأربعاء، غادر وزير الخارجية الأميركي جون كيري واشنطن متوجها الى لندن حيث سيعقد لقاءات تشكل الازمة السورية احد محاورها.

وتعقد "مجموعة اصدقاء الشعب السوري" الداعمة للمعارضة اجتماعا الخميس في لندن، سيركز على الجهود "لتخفيف المعاناة الانسانية في سوريا وزيادة الدعم لانتقال معتدل"، بحسب مسؤول اميركي كبير.

وأدى النزاع الى مقتل اكثر من 150 الف شخص وتهجير الملايين، اضافة الى دمار هائل واوضاع انسانية صعبة.

وافاد المرصد السوري لحقوق الانسان اليوم ان 847 شخصا توفوا تحت التعذيب في سجون النظام منذ مطلع 2014، بينهم 15 طفلا وست نساء.

في جنيف، افادت دراسة صادرة عن منظمة غير حكومية، "مركز الاشراف على المهجرين"، ان المعارك في سوريا ترغم عائلة على النزوح كل دقيقة، ما يجعل منها البلاد التي تواجه اوسع أزمة نازحين في العالم واسرعها تطورا.

على صعيد آخر، ذكرت صحيفة "الوطن" ان اتفاقا لتبادل محتجزين لدى المعارضة في بلدة عدرا العمالية بمعتقلين في سجون النظام، دخل حيز التنفيذ اذ تم الثلاثاء "إطلاق عائلة مخطوفة" مؤلفة من ثمانية أشخاص كان يحتجزها مقاتلو المعارضة، مقابل "إدخال مواد غذائية إلى المدنيين في البلدة".

ويقضي الاتفاق بان يفرج النظام عن 1500 معتقل لديه والسماح بدخول مساعدات انسانية الى البلدة الواقعة شمال شرق دمشق، مقابل خروج 1500عائلة من البلدة التي تسيطر عليها المعارضة المسلحة منذ كانون الاول/ديسمبر. والبلدة مختلطة يقيم فيها علويون ومسيحيون وسنة.