استضافة الحيوانات الأليفة معيار جديد للاشغال الفندقي

القاهرة - من إيهاب سلطان
زبون، مثله مثل غيره

أعلنت بعض الفنادق الكبرى عن قبولها لاستضافت الحيوانات الأليفة التي بصحبة السياح وذلك بهدف جذب أكبر عدد من السياح وتحقيق أعلى معدل من الإشغال الفندقي.
فقد أشار بحث جمعية السفر الأميركية إلى اهتمام السياح باصطحاب حيواناتهم الأليفة معهم في جولاتهم السياحية مما جعل استضافة الحيوانات معيار جديد يضاف لمميزات الفنادق خاصة مع تراجع عدد كبير من السياح عن الإقامة بالفنادق الكبرى بسبب رفض إدارتها استضافة حيواناتهم الأليفة مما يضطرهم إلى قبول الفنادق ذات الدرجة الأقل التي لا تمانع في استضافة الحيوانات.
وأضاف البحث أن الأمريكان من أكثر السياح الذين يصرون على السفر بصحبة حيواناتهم الأليفة حيث أفادت البيانات إلى 14% من الأمريكيين يسافرون بصحبة حيواناتهم الأليفة وأن 75% منهم يصطحب كلب و15% يصطحب قطة و10% يصطحب طيور أو حيوانات أخرى.
ويرى روين تتلاشي رئيس فريق البحث أن 33% من الفنادق العالمية الكبرى غيرت من سياستها تجاه استضافة الحيوانات الأليفة التي بصحبة السياح وأصبحت تدرج إشارة استضافة الحيوانات الأليفة ضمن مميزات الفنادق كنوع جديد من الدعاية لجذب أكبر عدد من السياح.
وأضاف روين أن بعض الفنادق الكبرى في أمريكا وكندا تراجعت عن سياستها الرافضة لاستضافة الحيوانات الأليفة بنسبة تتراوح من 60% الى 40% ضمن سلسلة التنازلات التي بدأت بتخفيض أسعار الغرف وذلك بعد ارتباط إقامة عدد كبير من السياحة باستضافة حيواناتهم الأليفة . وقد لجأت بعض الفنادق بتقاضي 10% زيادة في قيمة الغرف لمن بصحبته حيوان أليف في حين لجأت فنادق أخرى لاحتساب 15% زيادة مع إيداع 250 دولار قابلة للإرجاع كتأمين على سلامة مقتنيات الغرف من عبث الحيوانات الأليفة.