استشهاد 350 مدنيا عراقيا خلال الاسبوع الاول من الحرب

طفل اصيب في بطنه وذراعه في القصف البريطاني الاميركي على البصرة

بغداد - اعلن وزير الصحة العراقي اوميد مدحت مبارك الخميس استشهاد 350 مدنيا عراقيا واصابة 3650 آخرين في العراق منذ بداية الحرب على هذا البلد قبل اسبوع وفق ارقام "تقريبية."
وقال مبارك في مؤتمر صحافي عقده في بغداد "اجمالي الضحايا المدنيين في كل العراق اكثر من اربعة آلاف اصابة في كل مناطق العراق منها اكثر من 350 شهيدا."
وفي وقت لاحق اعلن المدير العام للدفاع المدني العراقي ان قصفا استهدف مجمعات سكنية في النجف وكربلاء في جنوب بغداد الاربعاء اوقع ثلاثة عشر قتيلا و56 جريحا.
واوضح اللواء حاتم علي الخلف ان قصفا على حي الحسين السكني في النجف ادى الى مقتل ستة اشخاص وجرح ستة آخرين، بينما جرح ثلاثة اشخاص من السكان في غارة ثانية استهدفت المدينة.
واشار الى ان عمليات قصف اخرى في كربلاء ادت الاربعاء ايضا الى سقوط "سبعة قتلى و47 جريحا."
وكان من المفترض ان يتم اصطحاب مجموعة من الصحافيين الى مدينتي النجف وكربلاء حيث بعض اهم العتبات المقدسة الشيعية. الا انه تم الغاء الزيارة، وتم اصطحاب الصحافيين الى حي في ضاحية بغداد قتل فيه ثمانية اشخاص وجرح 44 آخرون في قصف اميركي بريطاني الاربعاء.
وقال المسؤول العراقي حاتم علي الخلف للصحافيين الموجودين ان الغارة استهدفت مجمعا سكنيا يقطن فيه موظفون في مصلحة الجسور والطرق التابعة لوزارة الاسكان في اليوسفية على بعد حوالى ثلاثين كيلومترا جنوب بغداد.
وشوهدت في باحة المجمع قذيفة تبدو وكأنها جديدة وقد استقرت في حفرة صغيرة. واشار مدير الدفاع المدني الى انها "قنبلة عنقودية لم تنفجر."
وذكر ان القصف حصل صباح الاربعاء وليس ليل الاربعاء الخميس كما اعلن مسؤول عراقي في وقت سابق، مشيرا الى ان الضحايا هم من النساء والاطفال في معظمهم.
من جهة ثانية، تعرضت بغداد بعد ظهر الخميس لموجات عدة من القصف الشديد كان آخرها قرابة الساعة 14:30 بتوقيت غرينيتش، تدخلت خلالها الدفاعات الجوية العراقية.
واتهم وزير الصحة العراقي اوميد مدحت مبارك قوات التحالف الاميركي البريطاني باستهداف المدنيين العراقيين باسلحة محرمة دوليا وباستهداف المستشفيات وسيارات الاسعاف.
وقال "في البصرة (جنوب) استهدفوا حي المطيحة والمشراق" و"اسقطوا 13 شهيدا خلال 12 ساعة."