استشهاد فلسطيني بعد تفجيره عبوة شمال الضفة الغربية

خمس عمليات قادمة، يقول بن اليعازر

القدس - علم من مصدر عسكري اسرائيلي ان استشهاديا فلسطينيا استشهد الاثنين عندما فجر عبوة كان يحملها في شمال الضفة الغربية قرب "الخط الاخضر" بين اسرائيل والاراضي الفلسطينية.
وصرح ناطق عسكري "لقد رصد حرس الحدود الرجل عندما كانوا على متن سيارة جيب عسكرية على الطريق المؤدية الى قرية برقة الشرقية، على الحدود الاسرائيلية".
واوضح "عندما اعترض حرس الحدود الرجل الذي اشتبهوا به قام بتفجير العبوة محدثا خسائر في السيارة العسكرية دون ان يوقع ذلك جرحى".
ووقع الحادث قرب قرية كفر سالم العربية في اسرائيل حيث بدأت رسميا الاحد اشغال اقامة جدار بين اسرائيل والاراضي الفلسطينية يمتد على طول 120 كلم من الشمال الى الجنوب الى غاية بلدة كفر قاسم على بعد عشرين كليومترا الى الشرق من تل ابيب.
وكان وزير الدفاع الاسرائيلي بنيامين بن اليعازر حذر الاثنين من ان خمسة فلسطينيين يستعدون لتنفيذ عمليات استشهادية في اسرائيل.
وفي غزة افاد مصدر امني فلسطيني الاثنين ان الجيش الاسرائيلي جرف مصنعين فلسطينيين قرب منطقة المنطار شرق مدينة غزة احدهما للاوكسيجين.
واكد المصدر الامني ان "قوات الاحتلال الاسرائيلي قامت بواسطة الجرافات العسكرية التي ترافقها دبابات بتجريف مصنعين فلسطينيين احدهما للاوكسيجين وهو الوحيد في قطاع غزة الذي يغذي المشافي ومصنع للاخشاب لعائلة كردية".
واشار المصدر الى ان "قوات الاحتلال دمرت بالكامل المصنعين بعد عملية قصف بالرشاشات الثقيلة والقذائف المدفعية على الرغم من عدم حصول اية احداث في المنطقة".
واعتبر المصدر الامر "جزءا من العدوان الاسرائيلي المتواصل ضد شعبنا الفلسطيني الاعزل".