استشهاد فلسطينيين في الضفة الغربية وجرح تسعة في غزة

اسرائيل تصعد عدوانها على الفلسطينيين

نابلس (الضفة الغربية) - قال شهود عيان إن قوات إسرائيلية خاصة قتلت اثنين من المسلحين الفلسطينيين خلال اشتباك في الضفة الغربية المحتلة الثلاثاء.

وأشاروا إلى ان الفلسطينيين اللذين قتلا في مخيم بلاطة للاجئين ينتميان إلى كتائب شهداء الأقصى الجناح العسكري لحركة فتح التي يتزعمها الرئيس الفلسطيني محمود عباس.

وأظهرت صور لتلفزيون رويترز جثتي الرجلين ممدتين وسط الدماء بجانب العشرات من الطلقات الفارغة فوق أحد الاسطح في مخيم بلاطة قرب مدينة نابلس الخاضعة للحكم الفلسطيني، ونقلا الى المشرحة وسط نحيب الأقارب.

وقال متحدث باسم الجيش الإسرائيلي ان قوات كانت تقوم بدورية في مخيم بلاطة رصدت المسلحين فوق السطح.

وأضاف "حدث تبادل لاطلاق النار وقتل المسلحان، وأصيب جنديان بجروح طفيفة للغاية".

ووصف راديو إسرائيل القوة التي داهمت مخيم بلاطة بانها شرطة شبه عسكرية لديها أوامر باعتقال فلسطينيين ضالعين في الانتفاضة المستمرة منذ ستة أعوام.

وفي غزة جرح تسعة فلسطينيين في غارة نفذتها طائرة استطلاع اسرائيلية الثلاثاء على منطقة الشجاعية شرق مدينة غزة التي تشهد لليوم الرابع عملية توغل للجيش الاسرائيلي وسط القصف المدفعي الكثيف.
وقال الطبيب جمعة السقا مسؤول العلاقات العامة في مستشفى الشفاء "اصيب تسعة مواطنين فلسطينين في غارة جوية ونقلوا الى المستشفى وحالة اثنين منهم خطيرة بينما السبعة الاخرون حالتهم متوسطة ومنهم طفل (10 اعوام)".
واكد مصدر امني ان صاروخا واحدا اطلقته طائرة استطلاع اسرائيلية على مجموعة من "المقاومين" في شرق منطقة الشجاعية اوقع عددا من الجرحى بينهم ثلاثة من "رجال المقاومة" من دون تفاصيل حول الجهة التي ينتمون اليها.
واوضح ان عددا من الاليات العسكرية الاسرائيلية تقدمت الثلاثاء مئات الامتار داخل حي الشجاعية وسط اطلاق نار كثيف واطلاق عشرات القذائف المدفعية.
واشار المصدر الى ان عددا من المنازل والمحال التجارية اصيبت باضرار جسيمة نتيجة القصف المدفعي الكثيف على منطقة الشجاعية واطراف حي الزيتون المجاور.
وذكر شهود ان "قذائف مدفعية عدة اصابت منزل رمضان شلح الامين العام للجهاد الاسلامي الذي يقيم في سوريا والحقت اضرارا جسيمة بالمنزل ولكن لم يصب احد من افراد عائلة شلح التي اخلت المنزل لدى بدء التوغل الاسرائيلي في منطقة الشجاعية".
وقال شاهد ان الجيش الاسرائيلي دمر بواسطة الجرافات العسكرية دفيئات زراعية وحظائر للدواجن في المنطقة نفسها.
وشاهد الاهالي الجرافات العسكرية وهي تواصل اعمال التجريف في البساتين والاراضي الزراعية.
وقال مصدر امني ان الجرافات اقتلعت مئات الاشجار وخصوصا الزيتون والحمضيات.
وقتل اربعة فلسطينيين بينهم ناشطان من حركة المقاومة الاسلامية حماس الاثنين في غارة اسرائيلية على حي الشجاعية.
وفي رفح في جنوب قطاع غزة توغلت قوة من الجيش الاسرائيلي في قرية الشوكة قرب مطار غزة الدولي الذي يخضع منذ نحو شهرين للسيطرة الاسرائيلية.
وقال مصدر امني محلي ان "قوات الاحتلال الاسرائيلية قامت الثلاثاء بدهم منزل المواطن محمد ابو معمر في قرية الشوكة واعتقلته مع ثلاثة من ابنائه بعدما قامت بتفتيش المنزل وتحطيم بعض اثاثه".
واضاف ان "قوات الاحتلال الاسرائيلي قامت بعمليات تجريف واسعة في محيط مطار غزة الدولي اضافة الى رفع سواتر رملية في محيط المطار".
واشار الى ان "الزوارق الحربية اطلقت النار على قوارب للصيادين الفلسطينيين على شاطئ مدينة غزة" من دون وقوع اصابات.
واوضح مصدر في جمعية الصيادين ان الجيش الاسرائيلي يطلق النار يوميا على قوارب الصيد رغم انها تكون على بعد عشرات الامتار من شاطىء قطاع غزة.
وطالب المصدر المجتمع الدولي "بالتدخل الفوري والضغط على اسرائيل لانهاء الحصار البحري الذي تفرضه على الصيادين الفلسطينيين منذ شهرين، وخصوصا ان وضعهم كارثي".