استشهاد خمسة فلسطينيين في قطاع غزة

انفجار هائل على مشارف بيت لاهيا التي انسحب منها الجيش الإسرائيلي

غزة - اعلنت مصادر طبية فلسطينية ان فلسطينيا يبلغ من العمر سبعين عاما توفي متأثرا بجروح خطيرة اصيب بها فجر اليوم الخميس في الغارة الاسرائيلية على رفح جنوب قطاع غزة مما يرفع حصيلة ضحايا هذا الهجوم الى ثلاثة قتلى.
وقالت المصادر ان اسماعيل الصوالحي توفي بعد اصابته بجروح خطيرة في الغارة التي اصيبت فيها زوجته البالغة من العمر 65 عاما بجروح خطيرة ايضا.
وكان فلسطينيان استشهدا في الغارة الاسرائيلية التي اطلقت مروحية قتالية خلالها صاروخا على مخيم رفح لاجئين الفلسطينيين حيث دمرت دبابات اسرائيلية 16 منزلا ليل الاربعاء الخميس قبل ان تنسحب.
وقال الطبيب علي موسى مدير مستشفى رفح الحكومي ان "المواطنين علي شعث (19 عاما) واحمد الطهراوي (20 عاما) استشهدا اثر اطلاق مروحية عسكرية اسرائيلية صاروخا تجاههما في منطقة بلوك ج في مخيم رفح" بجنوب قطاع غزة.
واكد شهود عيان ان عشرين دبابة ومدرعة على الاقل توغلت لمئات الامتار في اراضي خاضعة للسيطرة الفلسطينية في منطقة بلوك ج بالمخيم قرب الشريط الحدودي مع مصر وسط اطلاق النار بينما تقوم جرافات عسكرية بعمليات هدم منازل لفلسطينيين.
ومن جهة ثانية، توفي شاب فلسطيني متاثرا بجروح كان اصيب بها في الغارة الاسرائيلية بعد منتصف الليل قرب مسجد "الخلفاء" في مخيم جباليا بشمال قطاع غزة بحسب المصادر الطبية في مستشى كمال عدوان في جباليا.
وكان استشهد في هذه الغارة محي الدين المدهون وهو من الاعضاء العسكريين في حركة حماس.
من ناحية اخرى قالت المصادر نفسها ان القوات الاسرائيلية انسحبت فجر اليوم الخميس من وسط بيت لاهيا. وكان الجيش الاسرائيلي وسع الاربعاء عمليته في شمال قطاع غزة لتشمل هذه المدينة.
وقال رئيس بلدية المدينة محمد المصري لصحافيين ان دخول لقوات الاسرائيلية الى بيت لاهيا "كان له أثر زلزال".
واضاف ان "الامر يشبه زلزالا. لقد دمر عدد كبير من البيوت وقطعت الكهرباء والمياه والاتصالات الهاتفية بينما دمرت دبابات سيارات".