استشهاد خمسة فلسطينيين في غزة

السيارة دمرت بالكامل

غزة - افاد مصدر طبي فلسطيني وآخر امني ان اربعة فلسطينيين قتلوا واصيب ثلاثة اخرون بجروح السبت قرب مدينة الزهراء الاسكانية القريبة من مستوطنة نتساريم جنوب غزة اثر تعرضهم لاطلاق النار من دبابة اسرائيلية.
وقال الطبيب ابراهيم المصدر مدير مستشفى "شهداء الاقصى" في دير البلح وسط قطاع غزة"ارتفع الى اربعة عدد الشهداء اثر القصف الاسرائيلي قرب مدينة الزهراء (جنوب مدينة غزة) وجثثهم وصلت اشلاء الى المستشفى".
وذكر ناطق باسم مديرية الامن العام ان دبابة اسرائيلية اطلقت قذيفة تجاه سيارة كانت تسير على الطريق الساحلي جنوب مدينة غزة.
واشار الى ان ثلاثة من القتلى كانوا داخل السيارة اما الرابع فكان يسير على دراجة نارية على نفس الطريق.
الا ان ناطقا باسم "لجان المقاومة الشعبية" يعرف عن نفسه باسم ابو عبير قال انه وفقا للمعلومات الاولية فان القتلى سقطوا من "جراء قيام مروحية اسرائيلية بتفجير عبوة داخل السيارة عبر التحكم عن بعد" دون ان يقدم مزيدا من التفاصيل.
واوضح ان "ثلاثة من بين الشهداء الاربعة هم قادة ميدانيون في الوية الناصر صلاح الدين (الجناح العسكري للجان) وهم حسن ابو دلال من مخيم النصيرات (وسط) ومحمد ابو زور من غزة ومحمود ابو ناموس".
واكد مصدر طبي ان "ثلاثة اشخاص اخرين وصلوا الى مستشفى الشفاء احدهم ضابط اسعاف هو محمد جحا اصيب بشظايا في الصدر وحالته خطرة جدا".
وفي رفح استشهدت فتاة فلسطينية في السادسة عشرة من عمرها السبت برصاص الجيش الاسرائيلي في رفح، جنوب قطاع غزة، كما اكد مصدر طبي فلسطيني.
وقال المصدر وشهود ان حليمة ابو سمهدانة اصيبت في الرأس وهي تقف أمام منزلها عندما فتح جنود اسرائيليون النار في حي الشبورة في رفح.
وقال شهود انه لم تكن تدور اشتباكات في المنطقة عندما اطلق الجنود النار.
من جهته قال متحدث باسم اللجنة الدولية للصليب الاحمر في غزة السبت إن الأوضاع في بلدة بيت حانون المحاصرة بشمال القطاع بالغة السوء.
وقال أياد نصر المتحدث باسم اللجنة في غزة في تصريحات لاذاعة محلية "تحاول اللجنة تنسيق عمليات توزيع الطعام والمياه والادوية على منازل الفلسطينيين في البلدة المحاصرة والتي تشهد من حين لآخر عمليات إطلاق نار من قبل الجنود الاسرائيليين والمسلحين الفلسطينيين".
وتابع أن الصليب الأحمر يواجه صعوبة بالغة في أداء مهمته في بيت حانون مضيفا "مهما كانت جهود اللجنة كبيرة فإن حجم معاناة المواطنين كبير للغاية".
وتشن القوات الإسرائيلية لليوم الثاني عشر على التوالي عملية عسكرية واسعة وتفرض حصارا مشددا على البلدة ردا على إطلاق صواريخ محلية الصنع على مناطق في جنوب إسرائيل.
وأوضح نصر أن الصليب الاحمر يحاول إدخال طواقم صيانة تابعة لبلدية بيت حانون لاعادة توصيل التيار الكهربائي والمياه وإصلاح شبكات الصرف الصحي التي دمرت خلال العملية موضحا أن "الوضع الأمني هناك صعب للغاية وليس سهلا الحصول على تصاريح من الجيش الإسرائيلي لدخول بيت حانون".
وقال إن كثيرا من الأسر في بيت حانون تعاني من نقص شديد في الطعام.