استشهاد خمسة فلسطينيين جراء قصف سيارتهم بالصواريخ

اسرائيل مستمرة في سياسة اغتيال النشطاء الفلسطينيين

نابلس (الضفة الغربية) – استشهد خمسة فلسطينيين بينهم طفلان ومسؤول محلي في مجموعة كتائب شهداء الاقصى المقربة من حركة فتح السبت في هجوم نفذته مروحية اسرائيلية على سيارة في طوباس، شمال الضفة الغربية، حسب ما افادت مصادر امنية وطبية فلسطينية.
وقالت المصادر ان رأفت دراغمة (26 عاما) المسؤول المحلي في طوباس لكتائب شهداء الاقصى، والعضو في جهاز الاستخبارات العسكرية الفلسطيني قتل في هجوم نفذته مروحية اسرائيلية اطلقت ثلاثة صواريخ على سيارة كان بداخلها.
وقالت المحطة الاولى في التلفزيون الاسرائيلي ان ناشطا فلسطينيا اخر، كان مستهدفا في الهجوم، تمكن من الخروج من السيارة بعد اطلاق الصاروخ الاول الذي اخطأ الهدف.
ولم يتم تأكيد المعلومات من مصدر اخر.
واستشهد في الهجوم كذلك يزيد عبد الرازق، وساري صبيح وكلاهما في الخامسة عشرة من العمر، وكانا داخل السيارة المستهدفة.
كما استشهدت الطفلة بهيرة دراغمة (6 سنوات) وابن عمها اسامة دراغمة (10 اعوام)، وكان الاثنان في الشارع عند وقوع الهجوم، كما اكدت مصادر طبية.
واصيب عشرة فلسطينيين كانوا في مكان الحادث بجروح في الهجوم.
وعائلة دراغمة من كبرى عائلات طوباس الواقعة على بعد حوالي عشرين كيلومترا، جنوب شرق جنين.
وكان الجيش الاسرائيلي لا يزال متكتما بشأن الهجوم بعد ثلاث ساعات من وقوعه. شهيد في عملية اقتحام لمستوطنة وفي تطور لاحق استشهد فلسطيني واصابة ثلاثة مستوطنين بجروح في هجوم على مستوطنة بالضفة الغربية.
وافادت الاذاعة العامة الاسرائيلية ان فلسطينيا استشهد برصاص القوات الاسرائيلية بعد تسلله مساء السبت الى مستوطنة هار براخا بالضفة الغربية حيث اصاب ثلاثة مستوطنين بجروح، اثنان منهم اصابتهما خطيرة.
وتمكن المهاجم الفلسطيني من التسلل الى داخل المستوطنة وفتح النار بجوار مدرسة تلمودية ما ادى الى اصابة ثلاثة مستوطنين بجروح.
واجلي الجرحى بواسطة مروحية.
وطلب من سكان المستوطنة البقاء في منازلهم خوفا من وجود مهاجم فلسطيني ثان في المنطقة.