استشهاد تسعة فلسطينيين بينهم اربعة اطفال

الاعتقالات لم تفرق بين الصغار والكبار

نابلس (الضفة الغربية) – افادت مصادر طبية فلسطينية ان فلسطينيا استشهد برصاص مستوطنين اسرائيليين الجمعة في قرية الحوارة الفلسطينية جنوب نابلس في الضفة الغربية.
واضاف المصدر نفسه ان المستوطنين دخلوا قرية الحوارة واحرقوا العديد من المحال التجارية وفتحوا النار ما ادى الى مقتل عدنان عوده (22 عاما).
وتابع المصدر ان المستوطنين كانوا عائدين من جنازة خمسة اسرائيليين قتلوا في هجوم فلسطيني على مستوطنة ايتامار جنوب نابلس مساء الخميس بينهم ام وثلاثة من اولادها.
ويأتي استشهاد عودة ليرفع عدد الفلسطينيين إلى تسعة وذلك بعد سقوط ثمانية منهم في غزة وجنين فقد اعلن مصدر طبي فلسطيني ان طفلا فلسطينيا ثالثا في الثانية عشرة من العمر استشهد الجمعة خلال تبادل لاطلاق النار بين جنود اسرائيليين وفلسطينيين مسلحين في جنين بشمال الضفة الغربية ما يرفع عدد الشهداء الفلسطينيين الى اربعة خلال هذه المواجهات.
وقالت مصادر طبية ان جميل غزاوي (12 عاما) استشهد في مكان ليس ببعيد عن المكان الذي استشهد فيه شقيقه (6 اعوام) اثر اصابته بشظايا قذيفة دبابة.
وقبلهما استشهدت الطفلة ساجدة فهماوي (ست سنوات) ورجل في الخمسين من العمر يدعى هلال شطه في ظروف مشابهة.
وكانت مصادر طبية وامنية فلسطينية اشارت الى ان عشرات الاشخاص اعتقلوا في مدينة جنين وحوالي 1600 اخرين في مخيم اللاجئين القريب منذ اعادة احتلال المدينة الاربعاء بعد العملية الاستشهادية التي وقعت في القدس واسفرت عن مقتل 19 شخصا بالاضافة الى منفذها الفلسطيني.
وفي غزة ذكر عمال فلسطينيون الجمعة ان الجيش الاسرائيلي قتل ثلاثة من العمال الفلسطينيين على الاقل في المنطقة الصناعية قرب معبر ايريز بين اسرائيل وقطاع غزة.
وقال احد هؤلاء العمال ان الجنود الاسرائيليين داخل المنطقة الصناعية قرب بيت حانون "اعتقدوا ان احد الفلسطينيين يحاول ان يلقي باتجاههم قنبلة يدوية فاطلقوا النار على الفور بكثافة على العمال مما ادى الى استشهاد ثلاثة منهم".
وصرح عامل آخر ان "جنود الاحتلال المتمركزين على حاجز عسكري داخل المنطقة الصناعية قرب بيت حانون (ايريز) اطلقوا النار بكثافة على العمال مما ادى الى استشهاد اثنين على الفور واصابة ثالث بجروح".
واوضح ان "جثث الشهداء لازالت مع الجانب الاسرائيلي".
وقال مصدر امني فلسطيني الى انه "سمع صوت اطلاق نار استمر عشر دقائق داخل المنطقة الصناعية (الخاضعة للسيطرة الاسرائيلية) قرب بيت حانون ودوي انفجار ايضا"، بدون ان يضيف اي تفاصيل اخرى.
واكد المصدر الامني الفلسطيني ان "قوات الاحتلال اغلقت المنطقة بالكامل".
يشار الى اكثر من الف عامل فلسطيني يعملون يوميا في هذه المنطقة الصناعية.
وفي جنوب غزة افاد مصدر طبي فلسطيني الجمعة ان طفلا فلسطينيا استشهد واصيب خمسة آخرون بينهم امرأة وطفليها برصاص الجيش الاسرائيلي خلال عملية التوغل في منطقة الشيخ عجلين جنوب غزة.
وقال هذا المصدر ان "الطفل عبد الصمد صالح شملخ (ثمانية اعوام) من سكان منطقة الشيخ عجلين جنوب غزة استشهد بعدما اصيب برصاصة حية في الرأس خلال قصف بالرشاشات الثقيلة نفذه الجيش الاسرائيلي خلال عملية التوغل في منطقة الشيخ عجلين".
واوضح المصدر نفسه ان "خمسة مواطنين آخرين بينهم امرأة من عائلة العواودة وطفليها اصيبوا برصاص قوات الاحتلال الاسرائيلي ونقلوا جميعا الى مستشفى الشفاء بغزة".
واوضح مصدر امني ان "قوات الاحتلال جرفت خلال عملية التوغل المتواصلة في منطقة الشيخ عجلين جرفت منزلا لعائلة العواودة بعد اطلاق النار عليه واصابة امرأة وطفليها حيث كانوا في المنزل". اعادة احتلال نابلس وفي الضفة الغربية أعلنت مصادر فلسطينية ان دبابات اسرائيلية توغلت فجر الجمعة في شرق نابلس بعد ساعات على هجوم شنه فلسطيني في مستوطنة قريبة من هذه المدينة المشمولة بالحكم الذاتي الفلسطيني وقتل خلاله خمسة اسرائيليين.
وقال مسؤولون في اجهزة الامن الفلسطينية ان حوالي عشر دبابات وآليات مدرعة دخلت اكثر من كيلومتر واحد في الشطر الشرقي للمدينة فيما تحركت وحدات مدرعة اخرى منتشرة على المداخل الاخرى نحو المدينة.
وواصل الجيش الاسرائيلي الخميس احتلال خمس مدن مشمولة بالحكم الذاتي في الضفة الغربية. فبعد جنين ومخيمها للاجئين وقلقيلية اللذين اجتاحهما الاربعاء، دخل بيتونيا وبيت لحم وطولكرم.
وقد احتل الاسرائيلي هذه المدن ردا على عمليتين استشهاديتين في القدس الثلاثاء والاربعاء اسفرتا عن مقتل 26 اسرائيليا ومنفذي العمليتين.
والخميس، قتل خمسة اسرائيليين منهم ثلاثة اطفال ووالدتهم برصاص فلسطيني تسلل الى مستوطنة ايتامار في الضفة الغربية قبل ان يسقط برصاص جنود، كما اعلن الجيش.