استشهاد أربعة فلسطينيين في نابلس

مقاومون فلسطينيون أثناء تصديهم لقوات الاحتلال

القدس - افادت حصيلة جديدة للجيش الاسرائيلي اكدها مصدر فلسطيني ان اربعة فلسطينيين قتلوا الثلاثاء برصاص الجنود الاسرائيليين خلال توغل اسرائيلي داخل مدينة نابلس الخاضعة للحكم الذاتي الفلسطيني.
وكان الجيش الاسرائيلي اعلن قبلا في بيان رسمي عن سقوط خمسة فلسطينيين قتلى في نابلس.
وقال متحدث عسكري اسرائيلي "بعد التدقيق تبين ان اربعة ارهابيين قتلوا خلافا لما كنا اعلناه قبلا".
وكشفت مصادر طبية فلسطينية هوية ثلاثة من القتلى الاربعة وهم يوسف السوركجي ونسيم ابو الروس وجاسم سمارو.
وافاد مسؤولون امنيون فلسطينيون ان القتلى ينتمون الى حركة حماس.
واوضح المتحدث ايضا ان اربعة جنود اسرائيليين اصيبوا بجروح طفيفة خلال عملية التوغل في نابلس.
وكان مصدر أمني فلسطيني اعلن ان الجيش الاسرائيلي توغل ليل الاثنين الثلاثاء في مدينة نابلس (شمال الضفة الغربية).
وقال المصدر ان عشرات الدبابات الاسرائيلية تقدمت مسافة كلم واحد تقريبا في المنطقة الفلسطينية.
ودخلت هذه الدبابات الى المدينة من الغرب ووصلت الى شارع السيرة الرئيسي فيها.
ودخلت وحدة ثانية من شمال المدينة.
وقال شهود عيان ان عيارات نارية متقطعة سمعت في هذه القطاعات.
على صعيد آخر افاد شهود ومسؤولون فلسطينيون ان الجيش الاسرائيلي انسحب من مدينة طولكرم في شمال الضفة الغربية بعد 24 ساعة من اعادة احتلالها.
واضافت المصادر نفسها ان الدبابات التي دخلت المدينة فجر الاثنين انسحبت منها وانتشرت على ابوابها.
وتؤكد هذه المعلومات ما اعلنه قبل ساعات متحدث عسكري اسرائيلي.
وقال المتحدث العسكري الاسرائيلي "انهى الجيش الاسرائيلي بنجاح مهمته وانتشر حول طولكرم ليكون متأهبا لمواجهة اي احتمال".
وكان الجيش الاسرائيلي اعاد احتلال طولكرم فجر الاثنين لتكون المرة الاولى التي تعيد فيها القوات الاسرائيلية احتلال مدينة فلسطينية بالكامل منذ اقامة الحكم الذاتي الفلسطيني عام 1994.
واستشهد فلسطينيان خلال هذه العملية واصيب عشرة آخرون بجروح. وقال المتحدث العسكري "ان عشرات الفلسطينيين اعتقلوا بينهم احد عشر من الذين تطاردهم اجهزة الامن الاسرائيلية".
كما اعلن المتحدث انه تمت مصادرة رشاشات ومسدسات ومتفجرات خلال العملية.
وكانت القوات الاسرائيلية اعادة احتلال طولكرم ردا على هجوم الخضيرة في شمال اسرائيل الخميس الماضي الذي اوقع ستة قتلى اسرائيليين اضافة الى منفذ الهجوم من كتائب شهداء الاقصى التابعة لحركة فتح.
وتقول اسرائيل ان منفذ الهجوم انطلق من طولكرم. وهو اراد الانتقام لمقتل قائد كتائب شهداء الاقصى في طولكرم رائد الكرمي في انفجار نسب الى اسرائيل في الرابع عشر من الشهر الجاري.
وكان رئيس اركان الجيش الاسرائيلي الجنرال شاوول موفاز اعلن الاثنين ان الجيش لا يسعى الى "احتلال طولكرم بشكل دائم" مضيفا "لا نريد اعادة احتلال طولكرم (...) سنواصل البحث خلال الليل عن اسلحة وارهابيين" مفترضين.