استراليا تحبط خططا لـ'الدولة الإسلامية' لقطع رؤوس مدنيين

'يكرهوننا من أجل طريقة عيشنا'

سيدني - اعلنت استراليا الخميس توقيف 15 شخصا واحباط عمليات قتل كان تنظيم "الدولة الاسلامية" يخطط لها على ارضها ولا سيما عمليات قطع رأس مدنيين كان التنظيم ينوي تصويرها.

وشارك اكثر من 800 شرطي في حملة المداهمات التي جرت عند الفجر في ضواحي سيدني وبريزبين في ولايتي كوينزلاند ونيوساوث ويلز (جنوب شرق) بهدف توقيف 25 شخصا يشتبه بأنهم يشكلون شبكة.

وجرت العملية وهي الاضخم التي تنفذ في استراليا حتى الان بعد اسبوع على رفع كانبيرا مستوى التحذير إزاء الخطر الإرهابي المتمثل في مقاتلين استراليين في صفوف الدولة الاسلامية عائدين من الشرق الاوسط.

وتم ضبط قطعة سلاح ناري واحدة على الاقل وسيف واوقف 15 شخصا مثل منهم مشتبه به يدعى عمرجان ازاري (22 عاما) امام محكمة قضت باعتقاله الموقت لاتهامه بالتخطيط لعمل ارهابي يهدف الى "اثارة الصدمة والهول والرعب"، بسحب النيابة العامة.

وبحسب الاتهام، فهو تلقى اوامر بالهاتف من الاسترالي الافغاني الاصل محمد بريالي الاعلى مرتبة في تنظيم الدولة الإسلامية، تقضي بـ"اختيار اشخاص عشوائيا لاعدامهم بشكل فظيع" وتصوير هذه الأعمال بحسب سيناريو يتضمن "درجة غير اعتيادية من التطرف".

وبحسب شبكة ايه بي سي التلفزيونية العامة، كان من المقرر ارسال الاشرطة الى وحدة الاعلام التابعة للدولة الاسلامية في الشرق الاوسط قبل بثها.

وقال رئيس الوزراء توني ابوت ان المداهمات تقررت بعد اعتراض رسالة "استرالي في مرتبة عالية على ما يبدو في الدولة الإسلامية" يحض فيها "شبكات الدعم في استراليا" على تنفيذ "عمليات قتل" علنية على الأراضي الاسترالية.

وقال "ان المسالة لا تقتصر اذا على الشبهات بل ثمة نية، وهذا ما حمل الشرطة واجهزة الأمن على اتخاذ قرار بالتحرك".

من جهته قال قائد الشرطة الفديرالية اندرو كولفين ان "الشرطة تعتبر ان المجموعة التي نفذنا العملية ضدها الخميس كانت تنوي وباشرت التخطيط لتنفيذ اعمال عنف هنا في استراليا"، مضيفا ان "اعمال العنف هذه كانت تتضمن بصورة خاصة هجمات عشوائية على مدنيين".

وبحسب شبكة ايه بي سي التلفزيونية العامة، كان المشتبه بهم يعتزمون بصورة خاصة خطف مدني يتم اختياره عشوائيا في سيدني ولفه بعلم تنظيم "الدولة الإسلامية" وقطع رأسه امام عدسة كاميرا.

وهذه العملية التي كان يجري التخطيط لها تشبه عمليات قطع رأس ثلاثة رهائن غربيين التي نفذها تنظيم الدولة الاسلامية وبث اشرطة فيديو عنها، كما تذكر طريقة التنفيذ بقتل الجندي البريطاني لي ريغبي في هجوم بالسلاح الابيض استهدفه في وضح النهار في 22 ايار/مايو 2013 في احد شوارع جنوب لندن.

وكان بريطانيان من اصل نيجيري صدما الجندي بسيارتهما وانقضا عليه طعنا بالسكين في رقبته وكادا يقطعان راسه امام انظار عدد من المارة.

وقال توني ابوت "يؤسفني ان اقول ان هؤلاء الاشخاص لا يكرهوننا من اجل ما نفعله، بل يكرهوننا من اجل ما نحن عليه وطريقة عيشنا".

وتقدر اجهزة الامن الاسترالية بحوالى ستين عدد الاستراليين الذين يقاتلون في صفوف الجهاديين في العراق وسوريا، وبحوالى مئة عدد الذين يقدمون في استراليا دعما ناشطا للتنظيمات السنية المتطرفة.

واكد وزير الهجرة سكوت موريسون العضو في مجلس الامن القومي ان عملية الخميس تؤكد على "الخطر الفعلي" الذي تواجهه استراليا و"تبرر رد الحكومة القوي".

واعتقل رجلان الاسبوع الماضي يشتبه بانهما يجندان عناصر للقتال في صفوف الجهاديين، اثر مداهمة مركز اسلامي في بريزبين. كما تم اغلاق مكتب للتحويلات المالية الاربعاء كانت اجهزة الاستخبارات تشتبه باستخدامه لتمويل تنظيم الدولة الاسلامية.

ولاول مرة منذ العام 2003 وبعد حوالى شهر من لندن، رفعت كانبيرا مستوى التحذير من "متوسط" الى "مرتفع" ما يعني ان مخاطر وقوع عمل ارهابي "مرجحة" دون ان تكون بالضرورة "وشيكة".

وقال توني ابوت عندها ان "اجهزة الامن والاستخبارات تبدي قلقها حيال العدد المتزايد من الاستراليين الذين يعملون مع مجموعات ارهابية مثل (تنظيم) الدولة الاسلامية وجبهة النصرة والقاعدة. ان الخطر الذي يمثلونه يتصاعد منذ اكثر من سنة".

واستراليا ملتزمة الى جانب الاميركيين في مكافحة المقاتلين الاسلاميين وتقوم بتسليم معدات عسكرية واسلحة وذخائر فضلا عن مساعدات انسانية بواسطة الطيران كما تعتزم نشر 600 عسكري بينهم 400 من سلاح الجو في الإمارات العربية المتحدة للانضمام الى الائتلاف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة لمواجهة تنظيم "الدولة الاسلامية".