استدعي سيارة احلامك لفراشك لتقليبها قبل شرائها!

ثورة في أساليب البيع والشراء

روما - وضع مهندسون في عملاقة السيارات الايطالية الاميركية فيات كرايسلر بذور ثورة في أساليب شراء السيارات بطرحهم تطبيقا يمكن من فحص ادق تفاصيل السيارة عن بعد.

وعرض باحثون خلال المؤتمر الدولي للأجهزة المحمولة في برشلونة نموذجا اختباريا لبرنامج طورته شركة "أكسنترو ديجيتال" يقدم صورا ثلاثية الأبعاد لأي جزء من أجزاء السيارة من خلال تكنولوجيا الواقع المعزز.

والواقع المعزز تكنولوجيا قائمة على إسقاط الأجسام الإفتراضية والمعلومات في بيئة المستخدم الحقيقية لتوفر معلومات إضافية أو لتكون بمثابة موجه له، على النقيض من الواقع الإفتراضي القائم على إسقاط الأجسام الحقيقية في بيئة افتراضية.

والتطبيق يمثل التجسيد الاول من نوعه لتقنية غوغل الاحدث للمسح الثلاثي الابعاد "بروجيكت تانغو".

والمشروع والذي أطلقته العملاقة الاميركية في فبراير/شباط من عام 2014، نظام يعتمد على مجموعة من الحساسات والعدسات، مما يمكن الأجهزة من تحديد موقعها بالنسبة للعناصر المحيطة، وهو ما يتيح للمطورين إنتاج تطبيقات تساعد المستخدمين في العديد من الاستخدامات، مثل: الملاحة الداخلية، وإنشاء الخرائط الرقمية ثلاثية الأبعاد، وقياس الأطوال، بجانب الواقع المعزز.

ويتيح تطبيق فيات الجديد للمستخدم القيام بفحص كامل للسيارة التي يريد شراءها كما يحدث في الواقع تماما من المحرك إلى الفرش، كما يمكن إعداد التطبيق للقيام بفحص متخصص.

وعلى عكس تطبيقات الواقع الافتراضي فإن التكنولوجيا الجديدة لا تدفعك إلى مجرد عالم افتراضي وإنما تتيح لك رؤية الأجزاء في صورتها الافتراضية وفي إطار محيط المستخدم الحقيقي.

ومن الممكن أن تصبح الطريقة الجديدة لبيع السيارات أسلوبا عاما بالنسبة لشركات السيارات في مختلف أنحاء العالم.

وقال لوكا مينتوشيا من شركة أكسينتور خلال مؤتمر برشلونة إن "تقنية الواقع المعزز ستغير تماما طريقة إعداد وشراء السيارات".

يذكر ان لينوفو الصينية اطلقت قبل اسبوع اول هاتف ذكي بتقنية "بروجيكت تانغو".

ويأتي "فاب 2 برو" مع مستشعرات خاصة تستطيع رسم خريطة بالمحيط الخاص بالهاتف، والتي تقدم أحدث تقنيات الواقع المعزز، مثل التي كانت موجودة في الكمبيوترات اللوحية التابعة للمشروع، التي أطلقتها غوغل في السابق.

ويستطيع الهاتف التقاط أكثر من 250.000 مقياس في كل ثانية، عبر استخدام حساسات تتبع الحركة، وإدراك العمق، لتمكين الهاتف من رؤية المكان المحيط بالثلاثة أبعاد.