استخدام الهاتف الجوال في الريف أكثر خطورة

خطر على الفلاحين

واشنطن - حذر خبراء مختصون من أن استخدام الهواتف الخلوية الرقمية في المناطق الريفية والقرى، يكون أكثر خطورة، ويعرض الإنسان لخطر أعلى للإصابة بأورام الدماغ السرطانية، مما هو الحال عند استخدامها في المدن.
فقد وجد باحثون في مستشفى جامعة أوريبو بالسويد، بعد متابعة 1400 شخص بالغ، تراوحت أعمارهم بين 20 و80 عاما، مصابين بأورام دماغية حميدة أو خبيثة، ومقارنتهم مع أشخاص أصحاء، يعيشون في نفس المنطقة، أن استخدام الهواتف النقالة في الريف يضاعف خطر الإصابة بالأورام بنوعيها، بحوالي ثلاث مرات، مقارنة بالمناطق المدنية.
وأوضح هؤلاء في مجلة "الطب البيئي والمهني" المتخصصة، أن استخدام الهواتف اللاسلكية لم يسبب نفس الخطر، ولكن لوحظ أن المقيمين في الريف ممن يستخدمون الهواتف الرقمية تعرضوا للإصابة بسرطانات الدماغ بثلاث مرات من المقيمين في المدينة.
ولاحظ الباحثون أن خطر الإصابة بأورام الدماغ الخبيثة كان أعلى بثماني مرات لمن عاشوا في القرى، لافتين إلى أن سبب زيادة هذا الخطر قد يرجع إلى الانبعاثات الإشعاعية الشديدة من الهواتف في القرى الريفية، لأن المحطات الرئيسية تكون أبعد مما هي في المدن، في حين أن الهواتف العادية أو اللاسلكية تصدر نفس الإشعاعات أينما استخدمت.
وينصح الخبراء بتقليل استخدام الهواتف النقالة قدر الإمكان، حتى يتم تقويم سلامة استخدامها بصورة أكثر، على مدى السنوات القادمة.(قدس برس)