استخدام الموسيقى لتخفيف الشعور بالالم

الموسيقى الهادئة تمنحك قدرة كبيرة على الاسترخاء

لندن - تتمثل أحدث وسيلة لعالج مشكلات الظهر في استخدام الموسيقى لتخفيف الآلام والأوجاع في هذه المنطقة. فقد نجح الباحثون الأستراليون في استخدام الموسيقى كوسيلة جديدة لمساعدة العضلات على الارتخاء وتخفيف توترها المسبب للتشنج والألم.
واجريت دراستهم على 65 مريضا، منهم 24 امرأة و41 رجلا تراوحت أعمارهم بين 21 - 68 عاما، ومصابين بآلام مزمنة في أسفل الظهر بعد جراحات طبية، وتم تقسيمهم إلى مجموعتين تلقت إحداها تعليمات الاسترخاء أثناء الاستماع للموسيقى يوميا لمدة 25 دقيقة إلى جانب العلاجات الدوائية والفيزيائية.
واثبتت الدراسة أن الأفراد الذين استمعوا للموسيقى شهدوا تحسنات ملحوظة في درجات الألم بعد مرور ثلاثة أسابيع. كما سجلوا اضطرابات نوم أقل مقارنة مع المجموعة التي لم تستخدم الموسيقى إلى جانب العلاجات التقليدية.
وأوضح الباحثون في مستشفى سالزبيرغ العام أن الموسيقى الكلاسيكية الهادئة، مثلها مثل تقنيات الاسترخاء التخيلي الأخرى، تعمل على استرخاء الجهاز العصبي الذاتي فتقلل التوتر الداخلي والعضلي وتخفف الإحساس بالألم وتحفز الشعور بالراحة والهدوء والحيوية. (قدس.برس)