استخدام الخلوي يؤذي الظهر

النقال قد يضر بصحتك!

واشنطن - في إطار الدراسات المكثفة حول مخاطر الهواتف النقالة (الموبايل) على الدماغ حذر العلماء من أن هذه الهواتف قد تؤذي الظهر أيضا.
فقد وجد الباحثون في أستراليا أن التحدث في الهاتف الجوال أثناء المشي يشكل خطرا صحيا كبيرا لأنه يؤذي العمود الفقري ويسبب إصابته باعتلالات وتشوهات وبالتالي الإصابة بآلام الظهر.
وأوضح العلماء في جامعة كوينسلاند أن هذا الأمر يرتبط بطريقة سيطرة الدماغ على عملية التنفس التي تؤثر بدورها على عضلات الجذع الداعمة للظهر حيث ترتخي في الشهيق وهي عملية تلقائية تحدث أوتوماتيكيا دون أن يشعر بها الإنسان وبالتالي فان التحدث أثناء المشي سيؤثر على عملية التنفس وطريقة حماية العمود الفقري من قبل العضلات الداعمة المسؤولة عن ثباته واستقراره.
وقام هؤلاء بقياس نشاط العضلات عند المتطوعين أثناء مشيهم على جهاز التريدميل بحيث مشى بعضهم بصمت فيما قام الآخرون بعدد من المهمات كالقراءة بصوت عالي مثلا أو إعطاء وصف لصورة أثناء مشيهم.
ولاحظ الباحثون أن السيطرة التنفسية الأوتوماتيكية كانت طبيعية عند الأشخاص الذين مشوا بصمت بينما قل نشاط العضلات في منطقة الجذع عند الأشخاص الذين تحدثوا أثناء المشي وهو ما ينطبق على التحدث في الهاتف أثناء المشي.
وأفاد هؤلاء في المؤتمر السنوي للجمعية الأمريكية للعلوم العصبية أن النشاط في عضلات البطن العميقة قل بحوالي 30 - 40 في المائة خلال نشاطات التحدث التي قام بها المشاركون وزاد اللهاث وضيق النفس بسبب التكلم أثناء المشي وهو ما يؤثر على السيطرة الحركية للعمود الفقري وتكامله.
ونبه الخبراء إلى أن ذلك يمثل عامل خطر للإصابة بآلام العضلات والعظام بسبب انخفاض الأثر الوقائي لعضلات البطن الداعمة للظهر بحوالي الثلث.(قدس برس)