اسبانيا شهدت وضع اللمسات الأخيرة لهجمات سبتمبر

محمد عطا في صورة شهيرة له قبل صعودة الطائرة التي فجرت مبنى مركز التجارة العالمي

مدريد - قالت مصادر صحفية أسبانية الاحد إن "اللمسات الاخيرة لهجمات 11 سبتمبر" التي شنها تنظيم القاعدة على الولايات المتحدة "وضعت خلال لقاء رمزي بن الشيبه منسق الهجمات بمحمد عطا" الطيار الانتحاري الذي صدم برج التجارة العالمي الاول بطائرته بمدينة تارراجونا الاسبانية قبل أيام من الهجوم.
ونسبت صحيفة الباييس إلى مصادر بالشرطة الاسبانية قولها إن بن الشيبه "اع ترف خلال تحقيقات مكتب الشرطة الفيدرالي الامريكي (اف بي أي) معه بأنه وضع اللمسات النهائية للهجوم ونا قش تفاصيل النهائية مع عطا خلال لقائهما بتاررجونا قبل أيام من الهجوم الذي أوقع أكثر من 3 ألاف قتيل".
وقالت الصحيفة إن اعترافات ابن الشيبه اليمني الجنسية والذي كان ضمن خلية القاعدة بمدينة هامبورج الالمانية أكدت أن عطا أطلعه على التفاصيل الدقيقة للهجوم حتى يتمكن من إطلاع قادة التنظ يم في أفغانستان بها وبالموعد قبل أيام من التنفيذ وبعدها حصل اليمني على جواز سفر مزور سافر به إلى كابول لاطلاع التنظيم بالتفاصيل والموعد.
وتضمنت رواية الاصولي التي حصلت الشرطة الاسبانية عليها من اف بي أي "تفا صيل دور عطا كقائد للفرقة الانتحارية التي نفذت الهجوم وكيف أن زعيم التنظيم إسامة بن لادن لم يكن على علم بساعة الصفر" حتى أطلعه عليها بن الشيبه الذي أشار إلى أن هذا كان أخر لقاء بينه وبين عطا جرى خلاله تق رير التفاصيل النهائية للهجوم بحضور ثلاثة "إرهابيين" آخرين.
وكانت أنباء قد أفادت بأن اعترافات بن الشيبه تسببت في كشف أصوليين أحدهم ا جزائري يشتبه بأنهما يتنميان لشبكة الدعم اللوجستي للقاعدة بأسبانيا ونسق أحدهما لقاء عطا بالشيبه وزود الاخ ير بجواز سفر مزور مكنه من مغادرة البلاد قبل الهجوم بعد القمة التي عقدت بينهما في تموز/يوليو.
وأشارت الصحيفة إلى أن عطا أبلغ بن الشيبه بموعد الهجوم في منتصف آب/أغسطس تاركا فترة زمنية تحسبا لاية عوائق قد تؤجل إبلاغ بن الشيبة لزعماء التنظيم بالموعد.
يذكر أن القوات الامريكية اعتقلت بن الشيبه في باكستان عام 2002 ونقلته إلى معتقل جوانتانمو الذي تحتفظ فيه بعدد من قيادات التنظيم الذين اعتقلتهم خلال حربها على أفغانستان التي أطاحت فيها بحركة طالبان الحاكمة في أفغانستان المساندة للقاعدة بعد أشهر من هجمات سبتمبر .