اسبانيا تراهن على السيارات الكهربائية

السيارات الكهربائية هي المستقبل وهي محرك الثورة الصناعية

مدريد - قال وزير الصناعة الاسباني ميجيل سيباستيان الثلاثاء ان حكومته تهدف الي مليون سيارة تعمل بالكهرباء على الطرق في البلاد بحلول عام 2014 وذلك في اطار خطة لخفض استهلاك الطاقة وتقليل الاعتماد على الواردات.

واضاف سيباستيان في افادة امام لجنة برلمانية "السيارات الكهربائية هي المستقبل وهي محرك الثورة الصناعية."

وكشف سيباستيان مؤخرا عن خطط للحكومة لخفض استهلاك الطاقة بنسبة 10 في المئة على مدى عامين في مسعى لتوفير 5 مليارات يورو (7.87 مليار دولار) سنويا مع الصعود الحاد لاسعار النفط وفيما تعاني اسبانيا تباطؤا اقتصاديا حادا.

وقال الثلاثاء "اننا نواجه الصدمة النفطية العالمية الثالثة."

وتحاول الحكومة الاسبانية خفض واردات النفط الخام. وقال سيباستيان ان اعتماد البلاد على الوقود الاحفوري المستورد كلفها 17 مليار يورو على مدى الاثني عشر شهرا الماضية.

وتنتج اسبانيا كميات صغيرة جدا من النفط والغاز واستوردت 57.5 مليون طن (421 مليون برميل) من النفط العام الماضي وفقا لارقام رسمية.

وفي وقت سابق من هذا العام توقعت شركة ايناجاز لتوزيع الطاقة أن يزيد استهلاك اسبانيا بنسبة 10.1 في المئة الى 449580 جيجا واط/ساعة (حوالي 43 مليار طن متري) في 2008.