اسامة الباز: ليس من حق اية دولة التدخل لتغيير الحكومة العراقية

الباز في احد لقاءاته مع وزير الخارجية الاميركي

القاهرة - صرح اسامة الباز المستشار السياسي للرئيس المصري حسني مبارك السبت انه "ليس من حق اي دولة او المجتمع الدولي" التدخل لتغيير الحكومة في العراق، معتبرا ان هذا الامر من حق الشعب العراقي "وحده".
من جهة اخرى عبر الباز عن اعتقاده في ضوء الاتصالات بين القاهرة وبغداد ان العراق "منتبه" الى ان "تحركا جديا وعلى نحو سريع" باتجاه اتفاق مع الامم المتحدة حول عودة مفتشي الاسلحة سيجعل "فرصة الولايات المتحدة تتضاءل في ما تسعى اليه".
ونقلت وكالة انباء الشرق الاوسط المصرية عن الباز قوله انه "ليس من حق اي دولة او المجتمع الدولي بكامله ان يتدخل لقلب الحكومة في دولة ذات سيادة".
واضاف ان "تغيير الحكومة بقوة من الخارج مسألة ليست لها شرعية"، مشددا على انه "من حق الشعب العراقي وحده ان يقوم بتغيير الحكومة" في العراق.
ورأى الباز ان مسألة التحقق من عدم امتلاك العراق او سعيه لتطوير اسلحة دمار شامل "يجب ان تأتي من خلال الامم المتحدة وليس من دولة"، معتبرا ان واشنطن "لا تستطيع ان تصدر حكما وتقرر ان العراق يشكل تهديدا لانها لا تجري اتصالات ولا مفاوضات" مع هذا البلد بهذا الشأن.
ويأتي هذا التصريح بينما تبدو الولايات المتحدة مصممة على مهاجمة العراق لتغيير حكومته متذرعة بمزاعم عن تطويره اسلحة الدمار الشامل.
ودعا مستشار الرئيس المصري العراق الى "التحرك جديا وعلى نحو سريع" للتوصل الى اتفاق مع الامين العام للامم المتحدة كوفي انان حول عودة المفتشين، معتبرا ان ذلك سيجعل "فرصة الولايات المتحدة تتضاءل في ما تسعى اليه".
وعبر عن اعتقاده في ضوء الاتصالات بين القاهرة وبغداد بان العراق "منتبه الى ان قيامه بهذه الخطوة لن يكون اطلاقا تعبيرا عن ضعف او تراجع امام التهديدات الاميركية انما امتداد واستمرار للاتصالات التي اجراها" مؤخرا مع الامم المتحدة.
وكان الاعضاء الـ22 في الجامعة العربية عبروا في ختام اجتماع وزراء الخارجية العرب عن رفضهم لتوجيه ضربة عسكرية الى العراق.