ازمة مضاعفة: حكومة المالكي محاصرة بالانسحابات والمقاطعة

تحذيرات للمالكي

بغداد - قاطع اربعة وزراء عراقيين قريبين من رئيس الوزراء السابق اياد علاوي الاثنين اجتماع الحكومة التي يهددون بالاستقالة منها، ما يضاعف الازمة التي تعانيها هذه الحكومة برئاسة نوري المالكي.
وتأتي مقاطعة وزراء القائمة العراقية الوطنية، بعد اقل من اسبوع على استقالة ستة وزراء سنة.
وقال احد مسؤولي القائمة العراقية ابراهيم الجنابي "بدأوا اليوم (الاثنين) مقاطعة اجتماعات الحكومة. سيواصلون العمل في مكاتبهم. لم يستقيلوا".
واضاف "انه تحذير لرئيس الوزراء ليتبنى برنامج المصالحة الوطنية"، متوعدا بان الوزراء الاربعة قد يستقيلون في حال عدم استجابة طلباتهم.
واعلنت جبهة التوافق العراقية، اكبر كتلة سنية في البرلمان العراقي، الاربعاء الفائت استقالة وزرائها الستة متهمة رئيس الوزراء بتجاهل مطالبها.
واضاف الجنابي "نحتاج الى (...) العودة للبرنامج الذي قبلت به كل الاحزاب والكتل حين شكل (المالكي) حكومته"، علما ان اجتماعا سيعقد هذا الاسبوع في محاولة لانهاء الخلافات داخل الحكومة.
وقال ايضا ان "المالكي وكتلته قبلوا بهذا البرنامج، واذا احترموه ستعود الامور الى طبيعتها".
وكانت القائمة العراقية الوطنية ممثلة اصلا بخمسة وزراء في الحكومة، لكن وزير العدل هاشم الشبلي استقال.