ازمة تجارية بين الاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة

اميركا تضرب عرض الحائط بمصالح الجميع.. حتى شركائها الاوروبيين

بروكسل وسيدني - أعلن الاتحاد الاوربي أنه سيتقدم فورا بشكوى إلى منظمة التجارة العالمية ضد الرسوم الجمركية التي فرضتها الولايات المتحدة على وارداتها من الحديد والصلب.
فقد قال باسكال ليمي مفوض التجارة الاوربي "سنتخذ كل الاجراءات اللازمة لحماية سوقنا المحلية".
وأضاف ليمي في رد فعله الذي أعلن فور إعلان قرار واشنطن "إن قرار الولايات المتحدة السير في اتجاه حماية الصناعة الوطنية هو ارتداد كبير بالنسبة لنظام التجارة العالمية".
وكان الرئيس جورج دبليو. بوش قد قرر ليلة الثلاثاء/الاربعاء فرض رسوم جمركية على واردات الحديد والصلب تصل إلى 30 في المائة لحماية هذه الصناعة المتهاوية في الولايات المتحدة وهو القرار الذي أثار غضبا دوليا. وتسري هذه الرسوم لمدة ثلاثة أعوام، وتعفى منها الدول الشريكة للولايات المتحدة في معاهدات للتجارة الحرة مثل كندا والمكسيك وعدة دول نامية أخرى تشمل الارجنتين التي تعاني صعوبات اقتصادية جمة وتركيا، حسبما جاء في بيان للبيت الابيض.
وقال مسئول التجارة الاوربي أيضا "إن الواردات ليست هي سبب الصعوبات الاميركية، والتدابير التي أعلنت اليوم لا تقدم حلولا، وإنما هي تزيد الامور سوءا".
وحذر ليمي بقوله إن "مبادرة واشنطن التي تنطوي على قصر نظر ستضع حدا لكل أمل في التوصل إلى حل يتفق عليه دوليا لمشاكل زيادة الطاقة الانتاجية التي تواجهها صناعة الحديد والصلب العالمية ولن توقف الدعم الحكومي العالمي".
وقال مسئولون في مفوضية التجارة في وقت سابق أن رومانو برودي رئيس الاتحاد الاوربي وجه رسالة إلى الرئيس الاميركي جورج دبليو. بوش حثه فيها على تغيير قراره.
وفي ذات السياق ذكرت تقارير التلفزيون السويدي الاربعاء أن صناعة الصلب السويدية تواجه خسائر كبيرة بسبب القرار.
وقال اتحاد الصناعة السويدي أن صادرات الصلب السويدية إلى الولايات المتحدة، والتي تقدر قيمتها بحوالي 100 مليون دولار سنويا، تواجه مخاطر كبيرة.
وقال هاكان موربي المدير الاداري لاتحاد الصناعة السويدي "سيكون ذلك بمثابة خسارة ضخمة لصناعة الصلب السويدية. ويجب بالتالي رفع الاسعار مما سيجعل منتجاتنا مرتفعة الثمن جدا بالنسبة للسوق الاميركي".
وقال أن ذلك "يرقى تقريبا إلى درجة استبعاد صادراتنا من الصلب من السوق الاميركية".
وحذر موربي من أن صناعة الصلب السويدية ستواجه أزمة مالية في الخريف القادم.
ومن المؤكد ان السويد، العضو بالاتحاد الاوروبي، ستضغط بشدة على مسئولي الاتحاد لاتخاذ موقف متشدد من القرار الاميركي.
ومن جانب آخر تعهدت استراليا بمحاربة قرار الولايات المتحدة فرض ضرائب جمركية على واردات الحديد والصلب، والتي تصل قيمتها، بالنسبة للمنتجات الاسترالية، إلى 30 في المائة على مدى السنوات الثلاثة القادمة.
وقد هاجم وزير الصناعة الاسترالي إيان ماكفارلين القرار الاميركي ووصفه بأنه حماية واضحة لصناعة الحديد والصلب في الولايات المتحدة التي فشلت في المنافسة في الاسواق العالمية.
وقال ماكفارلين "سوف نحارب هذه المسألة بكل ما أوتينا من قوة .. لقد خاب أملنا بشكل كبير، ولن نسكت على هذا".