ازمة بين بغداد وقناة الجزيرة

تغطية حية للحرب على الجبهات الشمالية والوسطى والجنوبية

الدوحة - اعلنت قناة "الجزيرة" الفضائية ليل الاربعاء الخميس تعليق نشاطات جميع مراسليها في العراق حتى اشعار آخر بعد قرار للسلطات العراقية منع اثنين من صحافييها العمل في البلاد.
لكن القناة الفضائية للاخبار المتواصلة التي يتابعها العدد الاكبر من المشاهدين في الشرق الاوسط، قالت انها ستواصل مع ذلك بث الصور المباشرة او المسجلة التي تأتي من مكاتبها في بغداد والبصرة (جنوب) والموصل (شمال).
وكانت "الجزيرة" اعلنت عند الساعة الثانية بالتوقيت المحلي (23:00 تغ) ليل الاربعاء الخميس ان وزارة الاعلام العراقية ابلغتها ان مراسلها في بغداد ديار العمري "منع من متابعة عمله الصحافي" وان المراسل الاخر تيسير علوني قد انذر بمغادرة العراق "في اسرع وقت ممكن".
واوضحت ان وزارة الاعلام العراقية ام تذكر "اي مبرر" لقرارها هذا.
وبعد ان عبرت عن اسفها لهذا القرار "المفاجئ وغير المبرر"، اعلنت "الجزيرة" انها قررت "وقف انشطة جميع مراسليها في العراق حتى اشعار آخر" لكنها ستواصل بث صور مباشرة ومسجلة تصلها من مكاتبها في بغداد والبصرة والموصل.
وبعد اعلانها، بثت القناة القطرية لقطات مباشرة من العاصمة العراقية يرافقها تعليق من مقدم نشرة الاخبار في الدوحة.
وتعمل ثماني فرق تابعة للجزيرة في العراق لكنها القناة الوحيدة الموجودة في البصرة المدينة الكبيرة في الجنوب العراقي التي ترابط على مداخلها قوات التحالف الاميركي البريطاني.
وكانت قناة "الجزيرة" تعرضت لانتقادات واشنطن ولندن خصوصا بعد ان بثت في 23 آذار/مارس لقطات لجثث واسرى حرب يحتجزهم العراق الذي اكد انهم اميركيون.