ارميتاج يدعو لقتل صدام حسين

الحملة تكثفت من أجل اعتقال الرئيس العراقي السابق؟

واشنطن - اعتبر مساعد وزير الخارجية الاميركي ريتشارد ارميتاج مساء الاثنين لشبكة التلفزة الاميركية سي.ان.ان. انه ينبغي عدم التردد في قتل الرئيس العراقي السابق صدام حسين اذا شكل القاء القبض عليه خطرا على حياة الجنود الاميركيين.
وقال ارميتاج "اذا كان من الممكن القاء القبض على صدام حسين بكل آمان وبدون اي خطر على العسكريين الاميركيين فذلك سيكون امرا ممتازا" لكن "اذا شكل القاء القبض عليه خطرا ينبغي عندئذ قتله".
وارميتاج هو ثاني مسؤول اميركي كبير يعبر عن نية الولايات المتحدة التخلص من الرئيس العراقي المخلوع في اقل من اسبوع.
وكان وزير الدفاع دونالد رامسفلد اعلن الاربعاء الماضي في الكونغرس ان مسؤولي البنتاغون تركوا لقادتهم المسؤولين ميدانيا الخيار في القاء القبض على القادة العراقيين احياء او موتى.
وتأتي تصريحات ارميتاج بعد اسبوع من قتل عدي وقصي نجلي صدام حسين في هجوم اميركي في الموصل بشمال العراق اصيب خلاله ايضا ثلاثة جنود بجروح بحسب مسؤولين اميركيين في الدفاع.
واعتبر ارميتاج ان "ايام صدام حسين باتت معدودة على ما يبدو".
في المقابل صرح متحدث باسم قوات التحالف في بغداد الكابتن جيف فيتزغيبونز لوكالة فرانس برس ان العسكريين لا يعتبرون القاء القبض على الرئيس العراقي المخلوع امرا وشيكا.