ارسنال يسعى الى الثنائية في عقر دار مانشستر يونايتد

اللقب سيكون بين اقدام لاعبي ارسنال فهل يغتنمون الفرصة؟

لندن - يسعى ارسنال الى تحقيق الثنائية الثالثة في تاريخه بعد عامي 1971 و1998 عندما يحل ضيفا على غريمه التقليدي مانشستر يونايتد في عقر دار الاخير "اولدترافورد" في مباراة مؤجلة من بطولة انكلترا لكرة القدم.
ويكفي ارسنال التعادل لاحراز الثنائية علما بأنه توج بطلا للكأس السبت الماضي بفوزه على تشلسي 2-صفر في المباراة النهائية.
وسيضرب ارسنال اكثر من عصفور بحجر واحد اذا بلغ الهدف المنشود، لانه اولا سيحرز اللقب على ارض منافسه وهو ما سيشكل ضربة قوية لمانشستر الذي سيخرج بالتالي خالي الوفاض، كما ان الفريق اللندني سيثأر لخسارته الفادحة على الملعب ذاته الموسم الماضي 1-6، وسيصبح بالتالي اول فريق لم يخسر خارج ارضه طوال الموسم في تاريخ بطولة انكلترا، علما بان برستوت نورث اند نجح في ذلك عام 1889 ولم يمن باي هزيمة في 11 مباراة خارج ارضه، لكن المقارنة لا تجوز حاليا بعد مرور قرن خصوصا ان كل فريق في الدرجة الممتازة يلعب 19 مباراة خارج ارضه.
وفي حال خسارة ارسنال غدا، فان اللقب سيبقى في متناوله لانه يستضيف ايفرتون على ملعب "هايبري" السبت المقبل وفوزه في المباراة وهو امر شبه اكيد سيضمن له اللقب.
ويقول مهاجم ارسنال الفرنسي تييري هنري: "لقد احرزنا كأس انكلترا واعتقد باننا نقدم افضل العروض هذا الموسم ومعنوياتنا عالية. يتحدث الناس عن مباراة ثأرية ضد مانشستر يونايتد لكن هذا الامر لا يعنينا اطلاقا، نستطيع ان نخسر بفارق مئة هدف غدا لكننا قادرون على انجاز المهمة على ارضنا السبت المقبل".
في المقابل، سيبذل لاعبو مانشستر جهدا اخيرا في محاولة للفوز والابقاء على املهم الضئيل في احراز البطولة للمرة الرابعة على التوالي لكنه يدركون بلسان نجمهم راين غيغز بان ارسنال يستحق اللقب لانه بحسب قول الاخير "كان الاكثر ثباتا طوال الموسم خصوصا في القسم الثاني منه".