ارسنال يحسم موقعته مع سيتي لصالحه

فوز ثمين لارسنال

لندن - حسم ارسنال موقعته المنتظرة مع ضيفه مانشستر سيتي بالفوز عليه 2-1 الاثنين على "ستاد الامارات" في ختام المرحلة السابعة عشرة من الدوري الانكليزي لكرة القدم.

ويرتدي هذا الفوز اهمية كبرى لفريق المدرب الفرنسي ارسين فينغر لانه ابقاه على بعد نقطتين من ليستر سيتي المتصدر قبل الدخول في الجدول المزدحم لعطلة الميلاد (ثلاث مباريات في سبعة ايام)، فيما ابتعد عن سيتي الثالث بفارق 4 نقاط بعدما الحق به الهزيمة الخامسة هذا الموسم.

وسيدخل سيتي الى الـ"بوكسينغ داي" بمعنويات مهزوزة لكنه يأمل ان يستعيد توازنه سريعا السبت المقبل على ارضه امام سندرلاند قبل ان يحل ضيفا على ليستر سيتي بعدها باربعة ايام في مباراة صعبة للغاية على رجال المدرب التشيلي مانويل بيليغريني الذي يتجه للرحيل عن النادي في نهاية الموسم من اجل افساح المجال لقدوم الاسباني جوسيب غوارديولا.

وتواصلت مشكلة سيتي بعيدا عن جمهوره حيث لم يذق طعم الفوز خارج قواعده في الدوري منذ ان تغلب على كريستال بالاس 1-صفر في 12 ايلول/سبتمبر الماضي.

وخاض ارسنال اللقاء بغياب التشيلي اليكسيس سانشيس الذي انسحب من التشكيلة قبيل انطلاق اللقاء بعد انتكاسه، وهو الذي كان جاهزا للعودة الى فريقه بعد تعافيه من تمزق في العضلة الخلفية تعرض له اواخر الشهر الماضي ضد نوريتش سيتي (1-1).

وفي الجهة المقابل، استعاد سيتي خدمات الارجنتيني سيرخيو اغويرو الذي لعب اساسيا بعد ان غاب عن المباريات الاربع الاخيرة لفريقه في جميع المسابقات بسبب اصابة تعرض لها في 28 الشهر الماضي ضد ساوثمبتون (3-1)، علما بان مهاجم اتلتيكو مدريد الاسباني السابق لم يكمل سوى 45 مباراة من اصل 112 خاضها كأساسي في الدوري الممتاز وهو خرج مجددا في الشوط الثاني من لقاء اليوم رافعا العدد الى 113 مباراة.

وغابت الفرص عن المرميين في ربع الساعة الاول مع افضلية ميدانية لمصلحة ارسنال قبل ان يتحرك سيتي الذي حاصر مضيفه في منطقته وقدم لمحات جماعية مميزة دون ان تتكلل بالنجاح.

وانتظر الجمهور الحاضر في "ستاد الامارات" حتى الدقيقة 23 ليشاهد الفرصة الحقيقية الاولى وكانت لسيتي بتسديدة بعيدة من البلجيكي كيفن دي بروين نجح الحارس التشيكي بتر تشيك في صدها.

وحصل سيتي على فرصة اخرى في الدقيقة 32 عبر دي بروين ايضا واثر هجمة مرتدة سريعة توغل على اثرها اللاعب البلجيكي على الجهة اليسرى لمنطقة جزاء اصحاب الارض وسدد من زاوية صعبة عوضا عن التمرير للاسباني دافيد سيلفا، فمرت الكرة قريبة جدا من القائم الايمن.

وجاء رد ارسنال قاسيا اذ افتتح الفريق اللندني التسجيل في الدقيقة 33 من اول فرصة حقيقية وذلك بفضل هدف رائع لتيو والكوت الذي وصلته الكرة على الجهة اليسرى بتمريرة من الالماني مسعود اوزيل فتقدم بها قبل ان يسددها من حدود المنطقة قوسية رائعة الى الزاوية اليسرى لمرمى الحارس جو هارت، مسجلا الهدف الـ100 لفريقه في جميع المسابقات خلال 2015.

وعندما كان الشوط الاول يلفظ انفاسه الاخيرة فقد سيتي الكرة في منتصف منطقته بعد تمريرة خاطئة من الفرنسي ايلياكيم مانغالا، فخطفها ارسنال وسجل هدفه الثاني من ثاني فرصة له فقط وبتمريرة حاسمة اخرى من اوزيل وهذه المرة للفرنسي اوليفييه جيرو الذي سجل هدفه العاشر في الدوري هذا الموسم والخامس عشر في جميع المسابقات بعدما سدد الكرة ارضية بين ساقي هارت (1+45).

وهذه التمريرة الحاسمة الخامسة عشرة لاوزيل في الدوري هذا الموسم، متفوقا بمفرده على مجمل التمريرات الحاسمة التي حققها لاعبو مانشستر يونايتد (12) وتشلسي حامل اللقب (11) هذا الموسم.

وفي بداية الشوط الثاني كاد ارسنال يضيف الثالث عندما مرر اوزيل الكرة لدي بروين المتوغل في الجهة اليسرى فعكسها الاخير عرضية لتصل الى الكوستاريكي جويل كامبل الذي تلقفها مباشرة لكن محاولته علت العارضة بقليل (53)، ثم حصل فريق فينغر على فرصتين اخريين، الاولى بعد تمريرة طولية رائعة من الفرنسي لوران كوسييلني الى كامبل وضع بها الاخير في مواجهة هارت لكن الاخير تألق وانقذ الموقف (56)، والثاني بعد دقيقتين فقط اثر لعبة جماعية رائعة وتمريرة من اوزيل الى كامبل ومن الاخير الى الويلزي ارون رامسي الذي وجد نفسه وحيدا في مواجهة هارت لكن الاخيرة تألق وانقذ فريقه مجددا (59).

وحاول سيتي في اواخر اللقاء العودة بالنتيجة لكنه انتظر حتى الدقيقة 82 ليقلص الفارق بهدف رائع للعاجي يايا توريه الذي تبادل الكرة على الجهة اليسرى لمنطقة جزاء ارسنال مع الفرنسي باكاري سانيا قبل ان يسددها "ساقطة" فوق تشيك والى الزاوية اليمنى العليا.

وضغط سيتي بعدها بحثا عن التعادل على اقله فحاصر لاعبي ارسنال في منطقتهم الا ان رجال فينغر صمدوا ودافعوا عن تقدمهم حتى النهاية.

- ترتيب فرق الصدارة:

1- ليستر سيتي 38 نقطة من 17 مباراة

2- ارسنال 36 من 17

3- مانشستر سيتي 32 من 17

4- توتنهام 29 من 17

5- مانشستر يونايتد 29 من 17