ارسنال يتوج بطلا لدرع المجتمع للموسم الثاني على التوالي

ارسنال يعلن عن نفسه

نيقوسيا - اعلن ارسنال بطل الكأس عن نفسه كمرشح للمنافسة على لقب الدوري الانكليزي الممتاز، وذلك بعدما قص شريط موسم 2015-2016 بتتويجه بطلا لدرع المجتمع للموسم الثاني على التوالي من خلال تغلبه على جاره اللدود تشلسي بطل الدوري 1-صفر الاحد على ملعب "ويمبلي" في لندن.

ويدين ارسنال بتتويجه الى اليكس اوكسلايد-تشامبرلاين الذي سجل هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 24، مانحا مدربه الفرنسي ارسين فينغر فوزه الاول على نظيره البرتغالي جوزيه مورينيو من اصل 14 مواجهة بين الرجلين.

وبدأ فريق فينغر الذي فاز بهذه المباراة العام الماضي على مانشستر سيتي بطل الدوري حينها 3-صفر، الموسم الجديد من حيث انهى الذي سبقه حيث فاز في 20 مباراة من اصل المباريات الـ26 الاخيرة التي خاضها في ختام الموسم في مختلف المسابقات واحتفظ بلقب الكأس على حساب استون فيلا 4-صفر، ما اهله خوض هذه المباراة امام تشلسي الذي احرز لقب الدوري عن جدارة.

ورفع ارسنال الذي يبدأ مشواره في الدوري المحلي الاحد المقبل على ارضه ضد جاره الاخر وست هام يونايتد، رصيده الى 14 لقبا في هذه المسابقة التي تعتبر بمثابة الكأس السوبر في البطولات الاوروبية الاخرى، من اصل 21 مباراة فيما فشل تشلسي الذي يبدأ حملته في الدوري السبت على ارضه ضد سوانسي سيتي، في احراز اللقب للمرة الاولى منذ 2009 والخامسة في تاريخه من اصل 11 مباراة.

كما فشل فريق مورينيو في المحافظة على سجله المميز امام "المدفعجية" الذين عجزوا عن تحقيق الفوز على الجار اللدود في المباريات الثماني الاخيرة بينهما (5 انتصارات و3 تعادلات) قبل اليوم.

وتركزت الانظار على الحارس التشيكي بتر تشيك (33 عاما) الذي وقف بين الخشبات الثلاث لارسنال بعد ان امضى 11 موسما ناجحا مع الجار اللدود تشلسي الذي خاض معه 494 مباراة قبل ان يزيحه البلجيكي الشاب تيبو كورتوا الى مقاعد البدلاء الموسم الماضي بعد انتهاء اعارته الى اتلتيكو مدريد الاسباني، فطلب اللاعب الذي يحظى بعلاقة مميزة مع مالك النادي الملياردير الروسي رومان ابراموفيتش نقله الى شمال العاصمة.

واحرز تشيك، الذي انتقل مقابل 10 ملايين جنيه استرليني في حزيران/يونيو الماضي، لقب الدوري اربع مرات مع تشلسي ولقب دوري ابطال اوروبا 2012.

وغاب عن ارسنال التشيلي اليكسيس سانشيس سبب خلوده للراحة نتيجة مشاركته مع بلاده في كوبا اميركا حيث سجل ركلة الترجيح الفائزة في مرمى الارجنتين في نهائي البطولة القارية، كما غاب المهاجم الدولي داني ولبيك لاصابة في ركبته ولاعب الوسط جاك ويلشير بسبب اصابة في كاحله، فاوكل فينغر مهمة رأس الحربة لتيو والكوت.

وغاب عن تشلسي مهاجمه الاسباني دييغو كوستا بسبب الاصابة ما فتح الباب امام الفرنسي لويك ريمي للعب اساسيا.

وغابت الفرص الحقيقية عن المرميين مع افضلية ميدانية لارسنال وذلك حتى الدقيقة 24 عندما افتتح رجال فينغر التسجيل من لعبة جماعية جميلة وصلت على اثرها الكرة من والكوت الى اوكسلايد-تشامبرلاين المتواجد على الجهة اليمنى لمنطقة تشلسي فتلاعب بالدفاع قبل ان يسددها قوية على يمين كورتوا، مسجلا الهدف الاول لفريقه ضد تشلسي بقيادة مورينيو منذ 6 ايار/مايو 2007 عندما تعادل الطرفان 1-1 في الدوري الممتاز بهدف من ركلة جزاء سجلها البرازيلي جيلبرتو سيلفا مقابل هدف للغاني مايكل ايسيان.

كما انه الهدف الاول لارسنال في شباك تشلسي بعد 506 دقائق من العجز الهجومي امام الـ"بلوز"، وتحديدا منذ الخسارة امامهم 1-2 في الدوري المحلي في 20 كانون الثاني/يناير 2013.

وحصل تشلسي على فرصة مثالية للدخول الى استراحة الشوطين وهو على المسافة ذاتها من جاره عندما حضر ريمي الكرة على طبق من فضة للبرازيلي راميريش المتواجد على بعد ستة امتار من مرمى زميله السابق تشيك لكنه اطاح بها فوق العارضة (36).

وفي بداية الشوط الثاني زج مورينيو بالكولومبي راداميل فالكاو، المعار من موناكو الفرنسي، على حساب ريمي الذي لم يقدم شيئا يذكر في الدقائق الـ45 الاولى، ثم لجأ الى البرازيلي اوسكار بدلا من مواطنه راميريش (54) سعيا خلف التعادل الذي كاد ان يتحقق في الدقيقة 61 عندما مرر لاعب ارسنال السابق الاسباني سيسك فابريغاس كرة بينية متقنة للبلجيكي ادين هازار الذي كسر مصيدة التسلل وانفرد بتشيك لكنه سدد فوق العارضة.

واجرى فينغر تبديله الاول في الدقيقة 66 عندما اخرج والكوت لمصلحة مواطنه اوليفييه جيرو الذي كاد ان يصل الى الشباك في اول لمسة اثر عرضية من اوكسلايد-تشامبرلاين من الجهة اليمنى انقض عليها الفرنسي على القائم البعيد لكن محاولته علت العارضة.

ورد تشلسي بفرصة خطيرة من ركلة حرة نفذها اوسكار لكن تشيك تألق وانقذ فريقه الجديد (68)، ثم انتقل الخطر الى الجهة المقابلة عبر جيرو الذي وصلته الكرة من عرضية لاوكسلايد-تشامبرلاين وهو في موقع مناسب للتسجيل لكنه سدد مجددا فوق العارضة (71).

وحاول تشلسي في الدقائق الاخيرة الوصول الى الشباك لكن الخطر كان اكبر من جهة ارسنال دون ان تتغير النتيجة حتى صافرة النهاية.

الفائزون في السنوات الاخيرة:

1995: ايفرتون

1996: مانشستر يونايتد

1997: مانشستر يونايتد

1998: ارسنال

1999: ارسنال

2000: تشلسي

2001: ليفربول

2002: ارسنال

2003: مانشستر يونايتد

2004: ارسنال

2005: تشلسي

2006: ليفربول

2007: مانشستر يونايتد

2008: مانشستر يونايتد

2009: تشلسي

2010: مانشستر يونايتد

2011: مانشستر يونايتد

2012: مانشستر سيتي

2013: مانشستر يونايتد

2014: ارسنال

2015: ارسنال