ارسنال يتوج بطلا لدرع المجتمع الانكليزية

ارسنال يرد اعتباره

لندن - احرز ارسنال درع المجتمع الانكليزية بفوزه على تشلسي 4-1 بركلات الترجيح (الوقت الاصلي 1-1) على ملعب ويمبلي الاحد مفتتحا الموسم المحلي الكروي.

وافتتح تشلسي التسجيل بواسطة مهاجمه النيجيري ادوين موزيس (47)، قبل ان يعادل البوسني سياد كولاسيناك بكرة رأسية في الدقيقة 81.

وبحسب النظام الجديد لهذه المسابقة لم يخض الفريقان وقتا اضافيا بل لعبا ركلات الترجيح بنظام جديد هو اقرب الى الجولة الفاصلة في التنس حيث يسدد احد الفريقين الركلة الاولى، ثم يقوم الثاني بتسديد ركلتين تواليا وهكذا دواليك.

وكان تشلسي توج بطلا للدوري المحلي في حين احرز ارسنال الكأس بفوزه على تشلسي بالذات 2-1 في النهائي في ايار/مايو الماضي. والتقى الفريقان وديا استعدادا للموسم الجديد قبل اسبوعين وكانت الغلبة لتشلسي 3-صفر.

وشارك الوافد الجديد في صفوف ارسنال الدولي الفرنسي الكسندر لاكازيت اساسيا في حين غاب التشيلي الكسسيس سانشيز عن التشكيلة تماما ربما لعودته للتمارين الثلاثاء الماضي بعد مشاركته في كأس القارات، كما غاب قائد ارسنال الفرنسي لوران كوسييلني وصانع الالعاب الالماني مسعود اوزيل.

في المقابل، جلس الاسباني الدولي الفارو موراتا المنضم حديثا الى تشلسي على مقاعد اللاعبين الاحتياطيين في حين شارك البلجيكي ميشي باتشوايي اساسيا.

كان ارسنال الفريق الاكثر تحركا ونشاطا في مطلع المباراة لكنه لم يسجل خطورة كبيرة الى ان جاءت الدقيقة 22 عندما تبادل لاكازيت الكرة مع داني ويلبيك وسددها لولبية بعيدا عن متناول حارس تشلسي البلجيكي تيبو كورتوا لكن القائم الايسر ناب عنه في التصدي لها (22).

ورد عليه تشلسي اثر تسديدة مباغتة من بدرو بيسراه ابعدها الحارس بتر تشيك (35).

وفي مطلع الشوط الثاني نجح تشلسي في افتتاح التسجيل عندما انسل فيكتور موزيس من وراء دفاع ارسنال مستغلا تمريرة لغاري كايهيل لينفرد بالحارس ويودع الكرة داخل الشباك (47).

ودخل موراتا القادم من ريال مدريد مقابل 80 ملين يورو في الدقيقة 74 لكنه لم يقدم الكثير باستثناء كرة رأسية في اواخر المباراة سددها من مسافة قريبة خارج الخشبات الثلاث.

وضغط ارسنال في ربع الساعة الاخير واطلق غرانيت شاكا كرة قوية من 35 مترا بيسراه ابعدها كورتوا باطراف اصابعه منقذا فريقه من هدف اكيد (76).

وطرد بدرو اثر عرقلته للمصري مجمد النني من الخلف. ومن الركلة الحرة التي رفعها شاكا داخل المنطقة تطاول لها البوسني سياد كولاسيناك برأسه داخل الشباك (82).

وهي المرة الثانية على التوالي التي يطرد فيها لاعب من تشلسي ضد ارسنال علما بان موزيس مسجل هدف الاحد طرد ايضا في نهائي الموسم الماضي.

وكان كولاسيناك شارك في المباراة في الدقيقة 32 بعد اصابة بالغة للالماني بير ميرتيساكر في جبينه.

وظل التعادل سيد الموقف فخاض الفريقان ركلات الترجيح فاخطأ حارس تشلسي كورتوا وموراتا في محاولتيهما، في حين سجل نجح لاعبو ارسنال الاربعة ليمنحوا فريقه اللقب.

وناشد مدرب ارسنال ارسين فينغر الذي تعرض لانتقادات لاذعة في المواسم الماضية من قبل انصار النادي الذين طالبوه بالرحيل بان يشكلوا جبهة موحدة في الموسم الجديد وقال في هذا الصدد "اطالب انصار النادي الوقوف الى جانب الفريق لاننا قد نمر في اوقات جيدة واخرى ليست جيدة. يتعين علينا ان نكون متضامنين سويا طوال الموسم".

واضاف "كل مباراة هي معركة حقيقية في الدوري الانكليزي الممتاز كما كان الامر اليوم. انه حلم جعل انصار الفريق سعداء، انه حلم صعب لكننا نبذل قصارى جهودنا".

اما كونتي فلم يكن راضيا عن قرار الحكم بطرد بدرو وقال "انها المرة الثانية بعد نهائي كأس الاتحاد الانكليزي نكمل المباراة بعشرة لاعبين".

واضاف "لم اشاهد اللقطة وبالتالي من الصعب بالنسبة الي قول اي شيء عن هذه الحادثة".

ويبدأ تشلسي حملة الدفاع عن لقبه بطلا للدوري باستقبال بيرنلي على ملعبه ستامفورد بريدج في 12 آب/أغسطس، ويفتتح ارسنال مشواره في 11 منه ضد ليستر سيتي.