اردوغان يزور إيران وسط حملة واسعة من الشتائم المهينة

هل يستمر التعاون الاقتصادي على نسقه المرتفع؟

طهران - وصل الرئيس التركي رجب طيب اردوغان إلى إيران الثلاثاء في زيارة رسمية تستمر يوما في وقت تبادل البلدان مؤخرا الانتقادات بشأن سياساتهما في المنطقة.

وتأتي الزيارة وسط تراشق اعلامي بين تركيا وايران ساد في الاونة الاخيرة، وصل الى حد الشتائم ووصف موقف اردوغان الداعم للسعودية في اليمن بانه "وضيع".

وصافح اردوغان الرئيس الايراني حسن روحاني الذي كان في استقباله بوجوم، ربما كتعبير صامت منه استنكارا لحملة الانتقادات التي شنتها القوى السياسية الايرانية ضده بعد تصريحه المثير عن دعمه للسعودية في الحرب اليمنية.

ويقوم اردوغان بزيارته برفقة عدد من الوزراء وسيستقبله المرشد الاعلى للجمهورية الاسلامية اية الله علي خامنئي.

وكان الرئيس التركي الاسلامي المحافظ اتهم في اواخر اذار/مارس ايران بالسعي لـ"الهيمنة" على اليمن، فيما عبرت تركيا عن دعمها للتدخل العسكري الذي اطلقته السعودية وحلفاؤها ضد المتمردين المدعومين من طهران.

وقال متسائلا ان "ايران تبذل جهودا للهيمنة على المنطقة.. كيف يمكن السماح بذلك؟" ودعا ايران المجاورة لتركيا الى "سحب جميع قواتها من اليمن وسوريا والعراق".

ورد وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف فاتهم انقرة بتغذية زعزعة الاستقرار في الشرق الاوسط.

وتم استدعاء القائم بالأعمال بسفارة تركيا في طهران الى وزارة الخارجية الايرانية التي طلبت منه "توضيحات" بشأن تصريحات اردوغان.

وندد نواب محافظون ايرانيون وبعض الصحف بـ"اهانات" اردوغان مطالبين بالغاء هذه الزيارة.

وكان نائب رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في مجلس النواب الإيراني منصور حقيقت بور أنه يجب على أردوغان القول إنه مخطئ، ليتمكن من زيارة إيران.

وحث حقيقت بور القادة الإيرانيين على عدم السماح لأردوغان بزيارة طهران في الظروف الحالية، حى يعدل تصريحاته الأخيرة ووقف "الصراخ والهلوسة".

وأضاف أنه لدى أردوغان وهم إعادة جغرافية الإمبراطورية العثمانية، وأنه يعتقد أن بإمكانه أن يحل محل السلاطين العثمانيين ويصبح ملكا مقتدرا.

كما دعا حقيقت بور الرئيس التركي الذي وصفه بانه متأثر بأفكار خميني إلى أن يعتذر من شعوب المنطقة، ويعوض الجرائم التي حدثت في شمال العراق والفشل في مصر، ويوقف أعماله الخاطئة من أجل عدم تشويه سمعة الشعب التركي أكثر مما يحدث، قائلا إن الجهة التي يدعمها (السعودية) هي "نفسها التي قضت على الإمبراطورية العثمانية".

واتهم حقيقت بور الرئيس التركي بأنه "شريك في قتل أكثر من 130 ألف سوري، واليوم يصرخ في الشأن اليمني".

ومن جهته، قال المدير التنفيذي لصحيفة "كيهان" الإيرانية التابعة للمرشد الإيراني حسين شريعتمداري "لا يجب أن يسجل الموقف الوضيع لأردوغان ضد إيران في حسابه، لأنه لم يتعلم من حديث المرحوم رئيس الوزراء التركي الأسبق، نجم الدين أربكان"، موضحا أن الشعب التركي ينتظر العنب من أردوغان، إلا أن الشعب الإسرائيلي صنع من هذا العنب خمور، بحسب وصفه.

وأضاف شريعتمداري "في هذه الظروف تعد زيارة أردوغان إلى إيران إهانة للشعب، وخيانة للمقاومة، وننتظر من مسؤولي وزارة الخارجية الإيرانية إلغاء زيارته كأقل إجراء".

وكان 65 نائبا في مجلس الشورى الإيراني قد طالبوا الرئيس روحاني بتذكير أردوغان خلال زيارته إلى طهران هذا الأسبوع جدياً بضرورة الامتناع عن الإدلاء بتصريحات مشينة ضد إيران.

وكان مسؤولون إيرانيون طالبوا بإلغاء زيارة أردوغان لإيران المقررة بعد غد عقب تصريحات له اتهم فيها إيران بمحاولة السيطرة على المنطقة.

وفي 26 اذار/مارس شن تحالف عربي بقيادة السعودية غارات في ايران على المتمردين الحوثيين المدعومين من ايران والذين سيطروا على اجزاء واسعة من الاراضي اليمنية. ولا تشارك تركيا عسكريا في العملية لكنها ارسلت بعثة تدريب عسكري وتحدثت عن تقاسم معلومات مع التحالف.

وتتعارض مواقف تركيا وايران بشأن سوريا ايضا. فطهران تعد الحليف الاقليمي الرئيسي للرئيس السوري بشار الاسد فيما تدعم انقرة المعارضة.

وبالرغم من هذه التوترات الاقليمية يسعى البلدان لتعزيز علاقاتهما التجارية والاقتصادية.

وقال وزير الاتصالات الايراني محمود واعظي الذي يقود اللجنة المشتركة للتعاون الاقتصادي ان "الرئيسين شددا على زيادة حجم المبادلات التجارية ليصل الى 30 مليار دولار" عام 2015.

ومن المتوقع بحسب وسائل الاعلام ان يتم توقيع ثماني وثائق عمل خلال الزيارة، ولا سيما في مجالات النقل والجمارك والصناعة والصحة.