اردوغان يتناسى كل البذخ في قصره باستثناء مراحيض الذهب

إردوغان يتفوق على أسلافه.. بالقصر الابيض

اسطنبول (تركيا) - في نوبة غضب من اتهامه بأنه يعيش حياة مترفة باذخة تعهد الرئيس التركي رجب طيب اردوغان بالاستقالة من منصبه اذا تمكن زعيم حزب المعارضة الرئيسي من العثور على مقعد مرحاض واحد من ذهب في قصره الجديد.

وتحدى اردوغان الذي انتقل الى قصره الرئاسي الجديد المثير للجدل الذي يضم 1000 حجرة عقب فوزه في انتخابات الرئاسة في اغسطس/اب زعيم المعارضة أن يثبت صحة مزاعمه.

ويهيمن القصر الذي يتلألأ بالأنوار ليلا على الأفق الغربي للعاصمة التركية ويقع على رأس تل ويشتهر باسم آك سراي او القصر الابيض.

ودأب زعيم حزب الشعب الجمهوري كمال كيلجدار اوغلو على انتقاد تبذير واسراف اردوغان في الخطب التي القاها خلال حملته الانتخابية قبل الانتخابات البرلمانية التي تجري في السابع من يونيو حزيران.

وقال كيلجدار اوغلو أمام حشد من المواطنين في ازمير المطلة على بحر ايجة السبت ساخرا "ايها السادة في انقرة القصور تبنى لكم وتشترى طائرات وسيارات مرسيدس... تشترى مقاعد مراحيض من ذهب.. فهكذا تستخدم المراحيض."

ورد اردوغان في مقابلة مع هيئة الاذاعة والتلفزيون التركية (تي.ار.تي) في ساعة متأخرة من الاحد، قائلا "أدعوه ليأتي متفضلا ويقوم بجولة...أتعجب مما اذا كان سيستطيع العثور على اي مقعد مرحاض من ذهب في اي من دورات المياه هذه".

وأردف "اذا عثر على واحد سأستقيل."

وكان رؤساء تركيا السابقون يستخدمون قصرا أكثر تواضعا وجاء انتقال اردوغان الى القصر مع اطلاقه ما سماه "تركيا الحديثة" التي يطمح خلالها الى تعديل الدستور لمنح الرئيس سلطات تنفيذية اكبر.

ويسعى اردوغان لان يحقق حزب العدالة والتنمية الذي شارك في تأسيسه منذ أكثر من عشر سنوات الفوز بأغلبية قوية في الانتخابات القادمة حتى يعدل الدستور دون اعتراضات، لكن استطلاعات الرأي تشير الى ان تحقيق ذلك يتطلب الكثير من الجهد.