ارجاء محاكمة خلية القاعدة في الامارات إلى 26 مايو

ابوظبي تجتث التشدد من اراضيها

أبوظبي – قضت المحكمة الاتحادية العليا الإماراتية، الإثنين، بتأجيل محاكمة خلية القاعدة المتهم فيها 8 أشخاص إلى جلسة 26 أيار/مايو للاستماع لشهود الإثبات مع استمرار حبس المتهمين.

وكانت المحكمة الأماراتية قد عقدت جلسة جديدة في محاكمة "خلية تابعة لتنظيم القاعدة" مؤلفة من تسعة اشخاص متهمين بدعم جبهة النصرة الاسلامية التي تقاتل ضد النظام السوري، بحسب وكالة الانباء الاماراتية.

واتهمت النيابة العامة سبعة من الرجال التسعة بـ"تكوين خلية في ما بينهم تابعة لتنظيم القاعدة داخل دولة الامارات للترويج لأغراضه وأهدافه واستقطاب اعضاء للانضمام اليه والالتحاق بالمنظمة الارهابية (جبهة النصرة) المقاتلة ضد الحكومة السورية مع علمهم باغراضها"، بحسب الوكالة.

وذكرت مصادر صحفية محلية أن المتهمين جمعوا أموالاً لدعم أنشطة وعمليات التنظيم، وأنشؤوا موقعاً إلكترونياً للترويج لأفكار التنظيم، ضموا من خلاله أشخاصاً إلى تنظيم "جبهة النصرة"، التابع لتنظيم "القاعدة الإرهابي".

كما وجهت للاثنين الاخرين تهمة انشاء وإدارة موقع الكتروني على الانترنت "نشرت عليه معلومات عن تنظيم القاعدة الارهابي بقصد الترويج لأفكاره واستقطاب اعضاء جدد له وإلحاقهم بالجبهات القتالية لتنفيذ اعمالهم الارهابية خارج الدولة"، طبقا للمصادر.

وكانت الصحف المحلية ذكرت ان الرجال السبعة ومعظمهم من شمال افريقيا، والذين بدأت محاكمتهم في 6 ايار/مايو، اتهموا بالتخطيط لهجمات في الامارات.

وأعلنت السلطات الاماراتية في نيسان/ابريل 2013 انها فككت خلية للقاعدة تخطط لشن هجمات في الامارات.

وكانت وزارة الداخلية اليمنية، قد كشفت، في اواخر نيسان/ابريل، عن إحباط أجهزتها الأمنية محاولة اختطاف القائم بأعمال سفارة دولة الإمارات العربية المتحدة بصنعاء، خططت لتنفيذها في اذار/مارس خلية تابعة لتنظيم القاعدة.