ارجاء محاكمة الممرضات البلغاريات في طرابلس

يدفعون بالبراءة

طرابلس - استؤنفت الثلاثاء امام محكمة جنايات طرابلس محاكمة الممرضات البلغاريات الخمس والطبيب الفلسطيني الموقوفين فى ليبيا بتهمة نقل فيروس الايدز لـ426 طفلا ليبيا قبل اعلان رفعها الى الرابع من تموز/يوليو.
واعلن القاضي محمود الهويسة خلال جلسة علنية قصيرة حضرها صحافيون ان الجلسات ستعقد من الان وصاعدا كل 15 يوما بناء على طلب محامي الدفاع، بعد ان اعلن الثلاثاء الماضي انه يعتزم عقد جلسات اسبوعية.
وضرب طوق امني حول المحكمة التي تجمع امامها 15 من اهالي الضحايا رافعين صورا لاولادهم الذين اصيبوا بالايدز او قضوا بهذا المرض.
وطلب عثمان البيزنطي محامي الممرضات البلغاريات من المحكمة عند بدء الجلسة ان تمنحه "الوقت اللازم لاستدعاء 26 شاهد" نفي من بنغازي (الف كلم شرق طرابلس) حيث كان المتهمون يعملون في المستشفى المحلي عند حصول الوقائع.
وكان حكم على الممرضات والطبيب الموقوفين منذ 1999 بالاعدام في السادس من ايار/مايو 2004 في بنغازي (شمال شرق ليبيا) بعد ادانتهم بتهمة نقل فيروس الايدز اثناء عملهم في مستشفى المدينة الى 426 طفلا ليبيا توفي 51 منهم حتى الان.
واستأنف المتهمون الذين يدفعون ببراءتهم، الحكم امام المحكمة العليا الليبية التي امرت في 25 كانون الاول/ديسمبر باعادة محاكمتهم.
ورفضت المحكمة مرارا طلبا قدمه محامو الممرضات الخمس بالافراج عنهن بكفالة.
واعلن محامو العائلات الليبية على هامش الجلسة الثلاثاء انها "تستعد لتقديم شكوى" بحق البروفسور الفرنسي لوك مونتانييه الذي ساهم في اكتشاف فيروس الايدز.
وكان مونتانييه برأ الممرضات البلغاريات في تقرير عن انتشار الفيروس في مستشفى بنغازي قدمه عام 2003 بطلب من السلطات الليبية، مشيرا الى "مشكلات صحية" في المستشفى تسببت بالامر.
ويحظى المتهمون بدعم عدد من الشخصيات بينها المغنية الفرنسية البلغارية الاصل سيلفي فارتان التي دعت مرارا الى الافراج عنهم.
وفي نهاية كانون الاول/ديسمبر انشأت بلغاريا بمشاركة الاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة وبريطانيا صندوقا دوليا من اجل مساعدة ليبيا على مكافحة الايدز.
وسيسمح هذا الصندوق بحسب صوفيا بتامين علاج طبي دائم للمصابين بالايدز والمساهمة في تكييف مستشفى بنغازي مع المعايير الدولية وتقديم مساعدة مالية لعائلات الاطفال المصابين او الذين توفوا.
وتطالب عائلات الاطفال المصابين بتعويضات قدرها عشرة ملايين يورو لكل من الاطفال الـ426 بحسب التلفزيون البلغاري، غير ان بلغاريا رفضت هذا الطلب معتبرة ان الممرضات بريئات.