ارتفاع وتيرة العنف في العراق: 18 قتيلا في الموصل

الهجمات الاخيرة تتركز في الشمال

الموصل - قتل 18 شخصا على الاقل الخميس في تفجيرين انتحاريين استهدفا مقهى في بلدة حيث الاغلبية من الايزيديين في شمال العراق، كما افاد نائب رئيس مركز الشرطة في سنجار دخيل قاسم حسون.

وقال حسون "عند الساعة 16:30 (13:30 تغ) دخل انتحاريان الى مقهى بارباروز في القلعة وفجرا شحنتين ناسفتين ما ادى الى مقتل 18 مدنيا واصابة 31 بجروح، اغلبهم من الايزيديين".

وتقع بلدة القلعة وسط قضاء سنجار، على بعد 100 كلم شمال غرب مدينة الموصل المضطربة، في محافظة نينوى. وهي احدى المناطق المتنازع عليها بين حكومة اقليم كردستان والادارة المركزية في الموصل.

وتقع منطقة سنجار الجبلية التي تحوي 240 الف نسمة على بعد 400 كلم شمال غرب بغداد، قرب الحدود السورية. ويشكل الايزيديون 70% من السكان، ويعيش فيها كذلك عرب واكراد.

ويقدر عدد افراد الطائفة الايزيدية بـ280 الف شخص، وهي اقلية ناطقة بالكردية، وتحتل ثلاثة من مقاعد البرلمان العراقي الـ275.

وهذه المرة الثانية في اقل من اسبوع حيث تستهدف اقلية ناطقة بالكردية.

وقتل اكثر من 50 شخصا واصيب 269 بجروح في سلسلة اعتداءات في العراق الاثنين. ومن بين القتلى 28 من سكان قرية الخزنة التي تسكنها طائفة الشبك قضوا في انفجار شاحنتين مفخختين اسفرتا ايضا عن اصابة 155 شخصا بجروح وتدمير 35 منزلا في هذه القرية التي تبعد 20 كلم شرق الموصل.

وتظاهر ايزيديو سنجار في نيسان/ابريل للمطالبة بالحاقهم باقليم كردستان احتجاجا على استئثار العرب السنة بالسلطة في محافظة نينوى، بحسبهم.