ارتفاع عدد قتلى تركيا يعمق ورطتها في عفرين

العملية العسكرية التركية تسير بعكس توقعات أردوغان

أنقرة - قتل جنديان تركيان آخران الأحد في العملية التي تشنها القوات التركية في شمال سوريا ما يرفع حصيلة الجنود الذين قتلوا منذ انطلاق العملية في 20 يناير/كانون الثاني إلى 16 قتيلا، بحسب ما أعلن الجيش التركي في بيان.

وكانت تركيا أطلقت عملية غصن الزيتون مع فصائل تدعمها من المعارضة السورية لمحاربة المقاتلين الأكراد الذين تعتبرهم مجموعة إرهابية وطردهم من معقلهم في عفرين بشمال غرب سوريا.

وتابع بيان الجيش أن خمسة جنود آخرين أصيبوا بجروح في سوريا الأحد، لكنه لم يعط تفاصيل حول ملابسات مقتل الجنديين والاصابات.

ويأتي مقتل الجنديين بعد سقوط سبعة قتلى في صفوف القوات التركية السبت من بينهم خمسة في هجوم على دبابة، ما يشكل أكبر حصيلة قتلى للجيش التركي في يوم واحد منذ انطلاق الحملة العسكرية.

وأعلنت تركيا الأحد أنها ستوسع اطار عمليتها إلى ما أبعد من مدينة عفرين (شمال غرب) لتشمل منبج وربما شرق نهر الفرات.

لكن وحدات حماية الشعب الكردية عملت عن قرب مع الولايات المتحدة في محاربة تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا.

وأثارت عملية أنقرة المنضوية في حلف شمال الأطلسي ضد قوات متحالفة مع واشنطن مخاوف من إمكان اندلاع مواجهة عسكرية بين القوتين.

وأعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الأحد أن لديه معلومات حول مصدر الصاروخ الذي أدى إلى مقتل خمسة من جنود بلاده في سوريا، لكنه اعتبر أنه من المبكر كشف اسم البلد الذي زوّد الصاروخ.

وقتل الجنود السبت في هجوم على دبابة تشارك في عملية غصن الزيتون التي تنفذها تركيا لطرد مقاتلي وحدات حماية الشعب الكردية من معقلها في عفرين بشمال غرب سوريا.

وتعد وحدات حماية الشعب الكردية حليفا رئيسيا لواشنطن في الحرب ضد تنظيم الدولة الإسلامية. ولذلك فإن العملية العسكرية الأخيرة تشهد محاربة عضو في حلف شمال الأطلسي هو تركيا لقوات مدعومة أميركيا بشكل صريح.

واتهمت صحف مؤيدة للحكومة التركية بينها يني شفق ويني آكيت وستار اليومية الأحد الولايات المتحدة بأنها زودت المقاتلين الأكراد الصاروخ الذي استُخدم في الهجوم ما يمكن أن يشكل تصعيدا خطيرا.

وقال أردوغان أمام صحافيين في اسطنبول قبل مغادرته إلى روما والفاتيكان "لدينا معلومات لكن لن يكون من الصواب اعلان ذلك قبل التوصل إلى خلاصة نهائية".

وأضاف "تحدثت إلى رئيس أركان الجيوش الجنرال خلوصي اكار قبل نصف ساعة ولدينا بعض المعلومات، لكن سيكون من الخطأ الادلاء بتصريح قبل التوصل إلى خلاصة".

وتابع "لدينا تقييمات.... وايا تكن الجهة المزوّدة بالصاروخ فهي تعمل يدا بيد مع الارهابيين. عندما يتضح الأمر سنعلنه أمام العالم أجمع".

وتعهد أردوغان بالمضي في العملية بعزم رغم الخسائر. وقال "لقد تم القضاء على 935 ارهابيا" حتى الآن في العملية من دون التمكن من التأكد من هذا العدد من مصدر مستقل.

ورفض المسؤولون الأتراك وفي مقدمهم أردوغان تحديد مهلة زمنية للعملية مشددين على أنها ستستمر حتى يتم الانتصار على المقاتلين الأكراد.