ارتفاع حرارة الارض يزيد من انتشار الامراض

ليس الشعور الخانق بالحر هو المشكلة الوحيدة لزيادة سخونة كوكبنا

نيويورك - يعتقد العلماء أن التغييرات المناخية تجعل العالم أكثر تعرضا للامراض حيث تساعد ارتفاع درجات حرارة الارض على نشاط الكائنات الحية المسببة للعدوى.
ويحذر الباحثون من أن الموجة المتصاعدة من الفيروسات والبكتريا والفطريات والطفيليات يمكن أن تسبب اضطرابا في الانظمة البيئية بل وتدق ناقوس الموت لاجناس كاملة من الكائنات الحية.
والبشر، شأنهم في ذلك شأن مجموعة كبيرة من أشكال الحياة النباتية والحيوانية في البر والبحر، معرضون لخطر عدوى الكائنات الدقيقة والطفيليات.
وتوصلت إلى هذه النتائج دراسة استغرقت عامين تناولت انتشار الامراض في مختلف أنحاء العالم وبحثت مدى تأثرها بالحرارة أو التغييرات المناخية الفصلية. وأثارت النتائج التي توصل إليها الباحثون صدمة العلماء الاميركيين.
وقال ريتشارد أوستفلد من معهد دراسات النظام البيئي في ميلبروك بنيويورك "إن معدلات الاصابة المتماثلة بالامراض تثير الدهشة. نحن لا نرغب في إثارة الذعر ولكننا نشعر بالانزعاج حقا".
وذكر زميله آندرو دوبسون من جامعة برنستون "إن التغييرات المناخية تسبب اضطرابا في الانظمة البيئية الطبيعية على نحو يجعل ظروف الحياة أفضل بالنسبة للامراض المعدية. ونحن نشعر بالقلق البالغ إزاء الادلة التي تتجمع. فبعض تلك الامراض تنتقل من أنواع نباتية وحيوانية إلى البشر، والمخاطر التي يتعرض لها البشر في تزايد".
وخلص الخبراء إلى وجود أنماط مشتركة من الامراض ترتبط على الارجح بظاهرة ارتفاع درجة حرارة الارض. وقدم فريق الباحثين، في مقال بدورية ساينس العلمية، نماذج موثقة لكائنات وفيروسات مسببة للعدوى ترتبط بأمراض تنمو بشكل أسرع عندما ترتفع درجات الحرارة بمعدلات طفيفة.
ويوجد الكثير من الكائنات التي تنشر الامراض مثل البعوض وحشرة القرادة والقوارض تتسم بحساسية بالغة إزاء الحرارة والرطوبة. وعندما ترتفع درجات الحرارة، تزداد احتمالات انتشار هذه الكائنات الناقلة للعدوى إلى مناطق جديدة وأن يكون لها تأثير قوي على جماعات من الاحياء البرية التي تفتقر إلى القدرة على مقاومتها.
وترتفع معدلات تكاثر ونمو ولدغ الحشرات مع ارتفاع الحرارة. ومن المرجح أن يزداد عدد الكائنات الناقلة للعدوى التي تتمكن من البقاء على قيد الحياة طوال فصل الشتاء الذي اعتاد أن يقضي على معظم هذه الكائنات كل عام.
وفي الوقت ذاته، يمكن لفصول الصيف الاكثر دفئا أن ترفع من قابلية النباتات والحيوانات للاصابة بالامراض، لاسيما في المحيطات.
ويقول العلماء أن التنبؤات تشير إلى أن متوسط ارتفاع درجات الحرارة في عام 2100 سيتراوح بين 1.4 و5.8 درجة مئوية مقارنة بمعدلاتها عام 1990.
كما يتوقع أن ترتفع درجات الحرارة الصغرى أثناء الليل بمعدل أكبر من ارتفاع درجات الحرارة العظمى أثناء النهار وأن يزداد معدل ارتفاع الحرارة في فصل الشتاء عن معدلات الارتفاع أثناء الصيف.
وفي الوقت الذي سترتفع فيه درجة حرارة العالم، سوف تنقل الحشرات الامراض من المناطق المدارية إلى المناطق الاكثر اعتدالا. وأشار العلماء إلى أن الامراض يمكن أن تنتشر بشكل اكبر في المناطق المعتدلة حيث يوجد عدد أكبر من أفراد الفصيلة الواحدة الذين يمكن أن تنتشر بينهم الاوبئة.
وقال دوبسون "إن أي مرض يستطيع أن ينتشر من المناطق المدارية إلى المناطق المعتدلة في ظل عالم أكثر حرارة سوف يكون له على الارجح تأثير أكبر حيث سيركز على الفصائل المعرضة لالتقاط العدوى والمتوافرة بأعداد كبيرة، وقد يكون النوع البشري من بين هذه الفصائل".
وتشمل نماذج تأثير التغير المناخي على الامراض انتشار حمى الوادي المتصدع، وهي مرض فيروسي خطير ينقله البعوض في بعض مناطق شرق أفريقيا التي تتأثر بالامطار الغزيرة. وقد أسفر هذا المرض عندما انتشر أخر مرة على نطاق واسع في عام 1998 عن مقتل الآلاف.
وتوجد أدلة واضحة على أن مرات انتشار حمى الوادي المتصدع ترتبط بالاعوام التي شهدت إعصار إلنينو عندما أثرت التغيرات في درجة حرارة البحر في شرق المحيط الهادي على المناخ في مختلف أنحاء العالم.
وفي الظروف المناخية الاكثر رطوبة، ينتشر البعوض بشكل كبير ويرتفع عدد الحشرات الحاملة للمرض وتزداد حالات انتقال الفيروس إلى الماشية والبشر.
وذكر العلماء أن أمراض الانسان التي تنتشر عبر لدغ الحشرات مثل الملاريا ومرض المثقبيات الافريقي ومرض ليم والتهاب الدماغ الذي تنقله حشرة القرادة والحمى الصفراء والطاعون وحمى الضنك قد ازدادت من حيث مرات تكرارها ومدى انتشارها على نطاق جغرافي أوسع خلال العقود الاخيرة.
كما اتسع مدى انتشار أمراض الماشية مثل مرض الخيول الافريقي وفيروسات اللسان الازرق. وانتقلت معظم هذه الامراض إلى مناطق بعيدة عن خط الاستواء مصاحبة لاتساع مدى انتشار البعوض وحشرة القرادة والسوس. وتؤيد أبحاث المعامل والابحاث الميدانية النظرية التي تقول أن الارتفاع الاخير في درجات الحرارة يعتبر هو المحفز لهذه التغييرات.
وأشار العلماء إلى أن الامراض المعدية قد تعجل بانقراض بعض الانواع الحية. فقد لعبت الامراض المعدية دورا في انخفاض أعداد الضفادع في أستراليا وأميركا الوسطى والطيور البرية في هاواي والكلاب البرية الافريقية مؤخرا. ويرتبط انقراض الكائنات اللافقرية بأمراض أصابت قواقع أشجار بولينيزيا وإحدى فصائل الرخويات البحرية.
وساهمت العدوى كذلك في انخفاض أعداد الكائنات المهددة بالانقراض مثل الاسود وطيور الكركي والنسور وحيوان ابن مقرض أسود القدمين. ويقول الباحثون أن تدمير الحياة النباتية بفعل الامراض يمكن أن تكون له تداعيات خطيرة مرتبطة بأنواع حية أخرى تعتمد على النباتات المصابة.