ارتفاع التضخم في منطقة اليورو إلى مستوى قياسي

قراءة التضخم مطابقة لتوقعات المحللين

بروكسل ـ أظهرت بيانات رسمية الخميس أن معدل التضخم في منطقة اليورو ارتفع الى مستوى قياسي جديد ببلوغه 4.1 في المئة في يوليو/تموز مثلما كان متوقعاً لكن ضعف التوقعات الاقتصادية قد يحول دون رفع أسعار الفائدة هذا العام.

وقال مكتب الاحصاءات التابع للاتحاد الاوروبي "يوروستات" في تقديره الاولي للتضخم في يوليو/تموز ان نمو الاسعار في المنطقة التي تضم في عضويتها 15 دولة ارتفع من مستوى أربعة في المئة في يوليو/تموز.

وهذا هو أعلى معدل للتضخم في منطقة اليورو منذ بدأ تدوين السجلات عام 1997.

وجاءت قراءة التضخم مطابقة لمتوسط توقعات المحللين.

من ناحية أخرى سجل معدل البطالة في منطقة اليورو ارتفاعاً غير متوقع في بادرة جديدة على تباطؤ النمو الاقتصادي.

وعدَّل المكتب معدل البطالة لشهر مايو/أيار بالزيادة الى 7.3 في المئة من التقدير السابق 7.2 في المئة وقال ان المعدل استقر دون تغيير في يونيو/حزيران الماضي.
وكان الاقتصاديون يتوقعون استقرار المعدل في يونيو/حزيران على 7.2 في المئة.

ويعاني الاقتصاد من ارتفاع قيمة اليورو وارتفاع أسعار المواد الغذائية والطاقة وضعف سوق الائتمان وزيادة المؤشرات على تباطؤ اقتصادي في الدول الصناعية الكبرى الاخرى.

ويعتقد عدد كبير من الاقتصاديين أن البنك المركزي الاوروبي سيحجم عن زيادة أسعار الفائدة مرة أخرى هذا العام اذ يرون أن تباطؤ النمو سيقلل من شدة الضغوط على الاسعار وذلك رغم أن مسؤولي البنك يشددون على أهمية احتواء توقعات التضخم.