ارتفاع اسعار المواد الاولية يعود جزئيا الى المضاربات

المواد الاولية تتعزز كأصول بديلة في محافظ الاسهم

واشنطن - افادت دراسة لصندوق النقد الدولي الخميس ان الارتفاع الحاد الذي شهدته مؤخرا اسعار المواد الاولية مثل الذهب والنفط يعود بشكل كبير الى عوامل مضاربة.
واشارت المؤسسة الدولية الى ان "المواد الاولية استخدمت بازدياد لتنويع المحافظ" الاستثمارية في الاشهر الاخيرة.
واضافت ان "هذه العوامل المالية تفسر الى درجة كبيرة ارتفاع اسعار النفط الخام منذ مطلع العام 2008، وكذلك ارتفاع اسعار مواد اولية اخرى".
ونشرت الدراسة فيما بقيت اسعار مختلف المواد الاولية مرتفعة جدا، بعد ان وصلت الى ارقام قياسية مؤخرا. فتجاوز سعر برميل النفط 110 دولارات فيما قفزت اونصة الذهب الى اكثر من الف دولار قبل ان تهبط قليلا.
ويبرر الصندوق الارتفاع الحاد في الاسعار بعدة عوامل لا سيما "تراجع قيمة الدولار وهبوط نسب الفوائد (...) ما عزز جاذبية المواد الاولية كأصول بديلة" في محافظ الاسهم.
وذلك يصح بصورة خاصة بالنسبة الى الذهب، بحسب المؤسسة الدولية.
واقر صندوق النقد بان "الحيوية الحالية في اسعار المواد الاولية مربكة لبعض المحللين"، مذكرا بان اسعار المواد الاولية تراجعت في اثناء فترات التباطؤ الاقتصادي الاخيرة.
واوضح ان ذلك يوحي "بعدم ارتباط اسعار المواد الاولية والتباطؤ الجاري في الاقتصاد العالمي".