اربع دول اوروبية تقترح تشكيل قوة عسكرية مستقلة

المانيا وفرنسا تشكلان العمود الفقري للتحالف الجديد

بروكسل - اقترحت المانيا وفرنسا وبلجيكا ولوكسمبورغ الثلاثاء في بروكسل تشكيل "نواة ذي قدرة جماعية" اووربية قادرة على ان تقوم بعمليات عسكرية بشكل مستقل عن حلف شمال الاطلسي.
وجاء في اعلان مشترك نشر عقب قمة رباعية مصغرة عقدت في بروكسل "آن الاوان لاجتياز مرحلة جديدة في اقامة نظام دفاعي وامني اوروبي يكون مبنيا على قدرات عسكرية معززة".
ويشير النص الى اهمية العلاقات بين دول الاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة وخصوصا في اطار حلف شمال الاطلسي معربا في الوقت نفسه عن رغبته في ارساء "علاقة متجددة بين ضفتي الاطلسي".
ومن بين الاقتراحات الملموسة للدول الاربع التي تعهدت بعرضها "باسرع وقت" على شركائها الاوروبيين، مشروع اقامة "مقر عام متعدد الجنسيات" عام 2004 على ابعد تقدير، مكلف القيام "بعمليات مشتركة".
وتقترح الدول الاربع ايضا انشاء "نواة ذات قدرة تخطيط جماعية" بحلول عام 2004 تسمح "بتنفيذ عمليات للاتحاد الاوروبي من دون اللجوء الى وسائل وقدرات حلف شمال الاطلسي". وستكون هذه البنية مفتوحة امام "مجمل الدول الاعضاء في الاتحاد الاوروبي الراغبة بذلك".
واعرب القادة الاوروبيون الاربعة عن رغبتهم في انشاء وكالة اوروبية للتسلح اضاقة الى تطوير قوة اوروبية "للرد السريع" ترتكز على اللواء الفرنسي الالماني الراهن.
وخلال مؤتمرهم الصحافي الذي اعقب اجتماعهم الذي استغرق ساعتين، ركز القادة الاربعة على عزمهم اشراك الدول الاخرى في الاتحاد الاوروبي في مقترحاتهم وذلك من دون الدخول في التنافس مع حلف شمال الاطلسي.
وشدد الاعلان "بشكل خاص على الطابع الاساسي للشراكة الاستراتيجية بين اوروبا والولايات المتحدة في اطار الحلف الاطلسي" كما اشار الرئيس الفرنسي جاك شيراك.
واضاف الرئيس الفرنسي "ان بلداننا تتصور فعلا التزاماتها في الاتحاد الاوروبي وحلف شمال الاطلسي على انها التزامات متكاملة" معتبرا انه "ببناء اوروبا اكثر قوة، نساهم بالطبع في تحالف اطلسي اقوى".
واضاف رئيس الوزراء البلجيكي غي فيرهوفشتاد قائلا ان بناء اتحاد اوروبي قوي في المجالين الامني والدفاعي "لا يتعارض او يتنافس مع حلف شمال الاطلسي" ودعا الدول الاعضاء في الاتحاد الاوروبي والدول المرشحة للانضمام اليه الى تبني موقف القادة الاربعة.
ومن جانبه قال المستشار الالماني غيرهارد شرودر "لا نعتبر ان هناك هيمنة من الجانب الاميركي في حلف شمال الاطلسي وانما هناك قصور في الجانب الاوروبي".