ادوبي تستغيث: بيانات ملايين العملاء في خطر

رقعة القرصنة تتسع

واشنطن - اعلنت شركة أدوبي العالمية المختصة بتطوير برامج الكمبيوتر الخميس تعرضها لاختراق أمني كبير جعل البيانات الشخصية لملايين العملاء في خطر.

وقال براد أركين، مدير الحماية الأول لمنتجات وخدمات أدوبي على المدونة الرسمية للشركة إن الهجوم استهدف بيانات المستخدمين وكذلك الشيفرات البرمجية لعدد من البرامج التي تطورها.

ومن هذه البرامج، طقم تحرير الصور الشهير فوتوشوب وكذلك برنامج عرض ملفات "بي دي اف" ومشغل الفيديو "فلاش بلاير" والعديد من برامج التصميم وتطوير مواقع الويب.

وقالت الشركة، بما أن المهاجمين حصلوا على الشيفرات البرمجية لبعض التطبيقات.

لكن أركين أكد أن المخترقين حصلوا على أسماء المستخدمين وكلمات المرور لقرابة ثلاثة مليون مستخدم بما فيها أرقام بطاقات ائتمان العملاء، لكنه قال بنبرة هادئة محاولا تطمين العملاء "إن هذه البيانات مشفرة ومن غير المحتمل أن يتمكن المخترقون من الاستفادة منها".

وتعمل الشركة على إعادة تعريف كلمات المرور التي تعرضت للاختراق وسترسل لهم بريدا إلكترونيا بهذا الخصوص، كما أنها ستخطر العملاء الذين تأثرت بطاقاتهم الائتمانية ليأخذوا احتياطاتهم.

وكانت شركة أدوبي الأميركية المتخصصة في برامج التصميم والإبداع قررت التوسع في خدمة الاشتراك في برامجها بدلا من بيعها، في خطوة كبيرة منها لاقتحام عالم الحوسبة السحابية، حيث توقفت بالفعل عن بيع برنامجي تعديل الصور الشهير "فوتوشوب" والتنسيق "إن ديزاين"، وبات يتعين على المستخدمين الاشتراك فيهما من سحابة البيانات.

وتعد حزمة برامج "كرييتف سويت6" آخر التطبيقات التي تم بيعها في المتاجر، حيث خططت الشركة إلى الانتقال بشكل كامل إلى خدمة الاشتراك.

يذكر أن أدوبي تقدم نسخة من حزمة كرييتف سويت 6 للاشتراك منذ أكثر من عام تحت اسم "كرييتف كلاود" أو "سحابة الإبداع"، وحققت نجاحا كبيرا، وتشمل تلك الحزمة مجموعة من برامج تصميم الغرافيك وتحرير الفيديو وتطوير مواقع الإنترنت.

وشمل التغيير في توجه الشركة برنامج تحرير الصور والرسومات المتجهة "فاير ووركس" أيضا، لكن الشركة واصلت بيع برنامج "أكروبات" لإنشاء وتحرير الملفات المتنقلة "بي دي أف" بشكل منفصل خارج السحابة.

وتضمنت خطة التغيير الشامل التي تتبعها أدوبي، البدء في بيع أجهزة وأدوات خاصة بها، منها مثلاً قلم متصل بشبكة الإنترنت لإدخال البيانات في الشاشات اللمسية حمل اسم "بروغيكت مايتي"، وكذلك مسطرة رقمية سميت"مسطرة نابليون".