ادمان الاطفال مشاهدة التلفزيون يسبب لهم اضطرابات

ابعدوا الاطفال عن التليفزيون

القاهرة - اكد بحث علمي مصري حول التأثير السلبي للتلفزيون على الاطفال من ناحية النمو العقلي والمعرفي والجسماني ان ادمان المشاهدة يؤدى الى الاضطراب والتشتت، كما يشجع على التعليم السلبي الذي يكون فيه الطفل شبه غائب عن الوعي.
وذكر البحث، الذي اعده استاذ ورئيس قسم علم النفس التربوي بجامعة المنصورة الدكتور فتحي الزيات، ان طول مشاهدة الاطفال لافلام العنف في التلفزيون ترسخ في وجدانهم العنف والجريمة وتوحي اليهم ان حل مشكلة الفقر او الحاجة الى المال يكون بالسرقة والقتل والخطف.

واشار البحث الى تأثير افلام العنف والجريمة على الاطفال مؤكدا ان هذه النوعية ذات تأثيرات بالغة على العقول الصغيرة حيث سجلت مشاهدة هذه النوعية خلال الاعوام العشرة الاخيرة نحو 60 مشهد في المتوسط في الفيلم الواحد وبالتالي زادت جرائم القتل والسلب بين الشباب على مستوى العالم.

وبين البحث ان معدل حرق الجسم للسعرات الحرارية او الهضم وتمثيل الجسم للمواد الغذائية يقل في المتوسط بمقدار 14 في المائة عند مشاهدة التلفزيون عن هذا المعدل عند النوم.

واوضح ان معدل نمو المهارات اليدوية والحركية وعضلات الذراعين والساقين عند الاطفال الذين يشاهدون التلفزيون اكثر من 3 ساعات يوميا يقل بفارق نمائي منتظم قدره عام ونصف عن اقرانهم الذين يشاهدون الجهاز ساعة واحدة يوميا.

واكد ان اطفال الفئة الاولى ثبت انهم يخسرون الكثير من الانشطة البدنية والمهارات الرياضية، وتبعا لذلك يقل معدل حرق السعرات الحرارية اثناء المشاهدة واثناء النوم، وان الاكل ومواصلة المشاهدة هما المسببان الرئيسيان للسمنة المبكرة للاطفال والكبار.

واضاف البحث ان المشاهدة المكثفة للتلفزيون تؤثر تأثيرا سالبا على القوى والوظائف العقلية التي تقف خلف التخيل الابتكاري بصورة عامة والطلاقة الفكرية، كما ‏ ‏تؤثر على مستوى الوعي عند الاطفال وتكسبهم انماطا من السلبية واللامبالاة.

واوضح ان الاطفال الذين يشاهدون التلفزيون لفترات طويلة يفقدون الاحساس بالزمن ‏ ‏وعدم الحاجة او الرغبة في ممارسة اية انشطة عقلية او حركية مما يساعد على نمو الاحساس بالبلادة والبطء الاستجابي والانفعالي.