ادخال عباس لمستشفى في الولايات المتحدة

وكالة الانباء الفلسطينية لم تنشر منذ يومين أي اخبار عن الرئيس

رام الله (الضفة الغربية) - ذكر مسؤول فلسطيني كبير الخميس أن الرئيس محمود عباس دخل مستشفى في الولايات المتحدة لإجراء فحوص دورية.

وقال المسؤول بالهاتف "هو الآن في مستشفى لإجراء فحوص دورية". ولم يكشف المزيد من المعلومات.

ووجه عباس، كلمة أمام مجلس الأمن الدولي بنيويورك في 20 فبراير/شباط ودعا إلى عقد مؤتمر دولي منتصف العام الحالي بغية استئناف عملية السلام المتوقفة مع إسرائيل، رافضا انفراد واشنطن بدور الوسيط في عملية السلام.

وقال مكتبه في رام الله بالضفة الغربية المحتلة إنه كان من المتوقع أن يغادر إلى فنزويلا في زيارة رسمية.

وفي أكتوبر/تشرين الأول 2016، نقل عباس إلى مستشفى بالضفة الغربية دون إعلان مسبق لإجراء فحوص على القلب التي قال طبيب إن نتائجها جاءت طبيعية. وقد خضع لعملية قسطرة وجميع الفحوصات كانت سليمة وطبيعية.

وتولى عباس الرئاسة بعد وفاة ياسر عرفات في 2004. وواصل محادثات السلام مع إسرائيل لكن المفاوضات انهارت في 2014.

ولا توجد تغطية جديدة لأخبار عباس على وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية (وفا) منذ 20 فبراير/شباط عندما التقى بمندوبين عقب خطابه في الأمم المتحدة.

ومن غير المعتاد ألا تغطي الوكالة أخبار الرئيس لمدة يومين، خاصة وأن لديه ارتباطات رسمية.

وعدم تغطية نشاط الرئيس الفلسطيني يثير الكثير من الأسئلة وتوحي بوجود تعتيم على صحة عباس الذي يبلغ من العمر 82 عاما وسبق أن تعرض لوعكات صحية ناجمة على الأرجح عن مشاكل في القلب.