ادباء المهجر يلتقون بالجزائر

ادب المهجر، تعددت الاسباب والنتيجة واحدة

القاهرة - يبحث الملتقى الدولي الاول للكتاب العرب في المهجر بالعاصمة الجزائرية هذا الشهر أسباب ونتائج هجرة كتاب عرب الى الغرب منذ بداية القرن العشرين حتى الآن.

وقال عبدالناصر خلاف المنسق العام للملتقى ان الملتقي الذي يعقد تحت رعاية الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة يبدأ يوم 24 يونيو/حزيران ويستمر خمسة أيام.
وأضاف أن الملتقى الذي يعقد بالتعاون مع "المركز العربي للادب الجغرافي-ارتياد الافاق" ومقره أبوظبي ولندن يناقش اثار المرحلة المهجرية الاولى في بدايات القرن العشرين الى الاميركتين والتي تمثلت في "الرابطة القلمية" في نيويورك و"العصبة الاندلسية" بالبرازيل و"الرابطة الادبية" بالارجنتين.

وكان جبران خليل جبران وميخائيل نعيمة من أبرز رواد أدب المهجر.

ويناقش الملتقى العوامل التاريخية والدوافع الاقتصادية وغير الاقتصادية لتلك الهجرة مثل المكونات البشرية وهوية المهاجرين ووسائل الهجرة والمكان في أدب المهجر وصور الاغتراب في أدب المهجر وملامح التجديد اللغوي والفني في الشعر والنثر المهجريين وأسباب تغلغل الادب المهجري في الآداب العربية المعاصرة وعناصر التشابه والاختلاف بين تجربة أدباء "الرابطة القلمية" في الشمال و"العصبة الاندلسية" في الجنوب.

ويبحث الملتقى مقدمات الرحلة الى أوروبا ضمن محاور منها "دهشة العرب بالغرب" و"أوراق حول أسئلة النهضة والحداثة والديمقراطية" وعلاقة الشرق بالغرب من خلال تجارب عربية لرفاعة الطهطاوي وأحمد زكي باشا وأحمد فارس الشدياق وادريس الجعيدي وفرنسيس المراش ومحمد الصفار ومحمد بن الحسن الحجوي.

كما يبحث أيضا "الحملة الفرنسية على مصر" و"الاستعمار الفرنسي للجزائر" و"ولادة العلاقة العنيفة مع الاخر" و"مسألة اللغة والهوية في تجارب الادب الفرنكوفوني" من خلال تجارب المغاربة كاتب ياسين ومالك حداد ومولود فرعون ومحمد ديب واسيا جبار ومحمد أركون وجمال الدين بن شيخ والطاهر بن جلون والمصري ألبير قصيري واللبنانيين أمين معلوف وجورج شحادة.

ويخصص الملتقى جلسة لابحاث ومداخلات وشهادات حول "أدب وفكر الشتات الفلسطيني" و"النكبة الفلسطينية عام 1948 والهجرة العنيفة الى المنافى القسرية" و"ولادة الصراع العربي الاسرائيلي" و"الشتات الفلسطيني وحلم العودة" في ضوء تجارب هشام شرابي وادوارد سعيد وسلمى الخضراء الجيوسي وأنطوان زحلان ووليد الخالدي ونعومي شهاب.

ويناقش الملتقى أيضا "الهجرات العنيفة" بسبب الحرب الاهلية اللبنانية وغياب الحريات في أقطار عربية والحرب العراقية الايرانية والاجتياح الاسرائيلي للبنان اضافة الى "النزيف العنيف للعقول العراقية والعربية".

ويعقد الملتقى بمناسبة اختيار الجزائر عاصمة للثقافة العربية 2007 وتقام على هامشه أنشطة موازية منها أمسيات شعرية وقراءات قصصية ومعرض لكتب الرحلة ويوميات المهاجرين ومعرض لمجلات المهجر.

وتوزع خلال الملتقى جوائز مسابقة ابن بطوطة للادب الجغرافي لعام 2006 والتي يمنحها سنويا "المركز العربي للادب الجغرافي-ارتياد الآفاق" برعاية الشاعر الاماراتي محمد أحمد السويدي.

وتأسست الجائزة عام 2003 بهدف تشجيع أعمال التحقيق والتأليف والبحث في أدب السفر والرحلات.