اختيار تونس لاحتضان مقر الائتلاف العربي للانترنت

تونس تحث الخطى على نشر الانترنت بين الجيل الجديد

تونس - اتفق المشاركون في ندوة "أسماء الانترنت باللغة العربية والتجارة الإلكترونية" التي تواصلت اعمالها في العاصمة التونسية على اختيار تونس لاحتضان المقر الدائم للائتلاف العربي للانترنت.
وقال احمد فريعة وزير تكنولوجيات الاتصال التونسي أن تونس نجحت على امتداد السنوات الأخيرة في تحقيق العديد من المكاسب في مجال تكنولوجيات الاتصال وهو ما جلب لها تقدير عديد الدول والهياكل الإقليمية والدولية المختصة وقد تم اختيارها لتكون مقرا للمنظمة العربية لتكنولوجيات الاتصال.
واكد الوزير التونسي على أهمية إنجاح عمل الائتلاف العربي للانترنت حتى يساهم في نشر ثقافة التقنيات الحديثة للاتصال لدى الناشئة في الدول العربية والسعي إلى تطوير محتوى هادف باللغة العربية على شبكة الانترنت من شانه أن يساعد على تعزيز إشعاع الثقافة العربية.
واكد المشاركون في الندوة ان عدد مستخدمي الانترنت في الدول العربية لا يتجاوز 4 بالمائة من السكان ‏ ‏حاليا فيما تصل هذه النسبة الى 27 بالمائة في الدول الصناعية المتقدمة.
واوضحت المديرة العامة للوكالة التونسية للانترنت فريال الباجي في الندوة ان عدد المواقع العربية لا يتعدى حاليا 6 بالمائة من مجموع المواقع ‏ ‏على شبكة الانترنت في العالم.‏
واشارت الى ان تنظيم هذه الندوة يعد تتويجا للمجهودات التي بذلها فريق العمل ‏ ‏الخاص باستعمال اللغة العربية في شبكة الانترنت مما جعل اللغة العربية اللغة ‏ ‏الخامسة في مجال تقنيات الاتصال في العالم.‏
واكد المدير التنفيذي للائتلاف العربي لاسماء الانترنت اسعد النجار ان بعث ‏ ‏مواقع باحرف اللغة العربية لا يمكن ان يعزل المنطقة العربية عن بقية الدول "بل ‏ ‏سيكون عاملا لتيسير وصول الانترنت الى المستخدمين العرب وخدمة لمصالحهم".‏
واضاف في كلمته ان هذا التطور الهام سيساهم ايضا في نشر اللغة العربية على ‏ ‏نطاق واسع ورفع نسق التجارة الالكترونية في المنطقة.‏
وقال انه سيتم خلال الايام القليلة القادمة تعريب اسماء مواقع الصحف التونسية ‏ ‏الصادرة باللغة العربية للتمكن من الدخول الى هذه المواقع باستعمال احرف عربية ‏ ‏وذلك في اطار التجارب التي يقوم بها الائتلاف العربي لاسماء الانترنت.‏
وتهدف هذه الندوة التي تنظمها الوكالة التونسية للانترنت بالتعاون مع الائتلاف ‏ العربي لاسماء الانترنت وحضور عدد من الخبراء العرب في هذا المجال الى استعراض ‏ ‏مختلف الحلول الممكنة لاستعمال الاحرف العربية على شبكة الانترنت وتعريب مختلف ‏ ‏المواقع العربية المحدثة في الشبكة.