اختيار تشرشل اعظم بريطاني في التاريخ

تشرشل رمز الاخلاص والانتصار عند البريطانيين

لندن - اختير ونستون تشرشل، رئيس الوزراء المحافظ الذي تولى قيادة بريطانيا خلال مرحلة الحرب العالمية الثانية، "اعظم بريطاني" في التاريخ خلال عملية تصويت شارك فيها اكثر من مليون شخص.
وحل تشرشل الذي اعلن للشعب البريطاني بعد ثلاثة ايام على توليه الحكم في العاشر من ايار/مايو 1940 "لا يسعني ان اقدم لكم سوى الدم والجهد والدموع والعرق"، في المرتبة الاولى متقدما على منافسيه ومن بينهم الكاتب وليام شكسبير وعضو فرقة البيتلز سابقا جون لينون والادميرال هوراسيو نلسون.
وحصل تشرشل على 447423 متقدما بـ56 الف صوت على المهندس اسامبارد كينغدوم برونيل مصمم اول سفينة عابرة للمحيط الاطلسي تعمل على البخار.
وحلت بين اعظم عشر شخصيات في الاستطلاع الذي اجراه تلفزيون هيئة الاذاعة البريطاني (بي بي سي)، ايضا كل من اميرة ويلز الراحلة ديانا، وتشارلز داروين صاحب نظرية تطور الاجناس الحية وعالم الفلك والفيزياء اسحق نيوتن والملكة اليزابيث الاولى والثوري اوليفر كرومويل.
وعلى مدى شهر عرضت "بي بي سي" نبذات عن الشخصيات التي ساهمت في تطور البلاد الثقافي والتاريخي. وكان احد المشاهير يعرض نبذة عن كل شخصية ويدافع عن سجلها.
وصوت المشاهدون عبر الهاتف او عبر البريد الالكتروني.
وقالت مو مولام وزيرة شؤون ايرلندا الشمالية سابقا التي قدمت نبذة عن رئيس الوزراء السابق المشهور بسيجاره ونكاته وحزمه، "اذا اردنا تجسيد بريطانيا بكل غرابتها وقوة عزيمتها وقلبها الكبير في شخص واحد فلا بد ان يكون ونستون تشرشل".
وبعد ان حذر مطولا من تحركات ادولف هتلر من دون ان تؤخذ اقواله على محمل الجد، استدعي شرشل (1874-1965) لتولي رئاسة الحكومة في ايار/مايو 1940 ونجح في تعبئة السكان حتى تحول مثالا لبطولة بريطانيا خلال الحرب ولانتصار الديموقراطية على الفاشية.
وكان تشرشل يقول متحدثا عن طياري سلاح الجو الملكي خلال معركة انكلترا "هذه المرة الاولى التي يعود فيها خلاص هذا العدد الكبير من الاشخاص الى هذا العدد الصغير".
وكان تشرشل وراء عبارة "الستار الحديدي" الذي قسم اوروبا الى جزأين.